عائد من جحيم تندوف : عدت لوطني لبناء مملكتنا العظيمة بدل نزوة الإنفصال

1

زنقة20ا الرباط

أكد امربيه أحمد محمود، العائد مؤخرا من جحيم البوليساريو بمنطقة تندوف، المتواجدة فوق الأراضي الجزائرية، أن “قرار عودته للمغرب كان قرارا سليما بدل نزوة الإنفصال”.

وقال امربيه، في تغريدة على تويتر، ” لطالما تحدثت مع نفسي ما الذي أفعله في مخيمات تندوف ؟! ليس هناك أي امل على ظهر الحمادة وفي تلك الظروف القاسية جيدا” .

وأضاف، “لذلك اخترت ان أعود الى وطني المغرب محبا للوحدة والسلام و بناء مملكتنا العظيمة بدل نزوة الانفصال التي لم و لن تقدم لنا شيء” .

وكانت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، الجزائر وأقرت مسؤوليتها عن الانتهاكات التي ارتكبتها عناصر البوليساريو في مخيمات تندوف في حق امربيه أحمد محمود أدا، أحد المحتجزين في المخيمات.

وقد جاء قرار هيئة الأمم المتحدة أخيرًا لصالح الضحية بعد شكوى رفعتها منظمة الكرامة في تاريخ 12 يونيو 2015، حيث أقرت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مرة أخرى، خلال دورتها الـ 134 المنعقدة بجنيف في الفترة من 28 فبراير إلى 25 مارس 2022، مسؤولية السلطات الجزائرية عن الانتهاكات التي ارتكبتها عناصر البوليساريو في مخيمات تندوف ضد امربيه أحمد محمود أدا.

وحسب ما جاء في إعلان لمنظمة “الكرامة” على حسابها الرسمي في “تويتر”، فإن قرار الأمم المتحدة هذا يشبه قرارا سابقا لها صدر في قضية أحد مؤسسي جبهة البوليساريو، أحمد خليل محمود بريه. هذا الأخير اختطف من طرف المخابرات الجزائرية من وسط الجزائر العاصمة ونُقل إلى سجن البليدة العسكري، ليختفي أثره منذ ذلك الحين. حيث خلص خبراء الأمم المتحدة إلى مسؤولية الحكومة الجزائرية في ما حدث لأحمد محمود بريه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد