سحب التفويضات يقربل مجلس القنيطرة ومستشارة تتهم الرئيس بالتجسس على هاتفها

0

زنقة 20 | القنيطرة

قرر رئيس المجلس البلدي لمدينة القنيطرة أنس البوعناني قبل أيام، سحب التفويض الممنوح لنائبته الأولى فاطمة العزري، في قطاع التعمير.

و جاء القرار بعد أن شغلت العزري المنتمية لحزب الإستقلال و شقيقة البرلماني الإستقلالي السابق محمد العزري، ذات المنصب لمدة 6 أشهر و 10 أيام.

ذات المستشارة التي يخاطبها زملائها بـ”الحاجة”، خرجت بتصريحات صحفية، ذكرت أن سحب التفويض منها تم بطريقة تعسفية، كما وقع مع نائب قبلها.

و أضافت أن طريقة التسيير و التدبير داخل المجلس يشوبها الغموض و الإرتجالية، مشيرة إلى أن كل من يعارض القرارت الانفرادية للرئيس ينتظر مصير سحب التفويض.

العزري، اعتبرت أن ماوقع لها و لغيرها من المستشارين “مؤامرة كيدية بين الرئيس و نائبه الذي تسلم تفويض قطاع التعمير” في إشارة إلى النائب مصطفى الكامح عن حزب التقدم و الإشتراكية.

واتهمت العزري، رئيس مجلس القنيطرة أنس البوعناني بخرق القانون و التطاول على مهام عامل الإقليم، وذلك في استفسار وجهه لها، بالإضافة لـ”التجسس على هاتفها” و الإنفراد بالقرارات مع شخصين فقط رغم أن المجلس يتكون من 61 مستشاراً.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد