بنكيران: مؤسف أن يلقى حزبنا الذي ساهم في إستقرار البلاد وقت الشدة مصيراً كهذا

0

زنقة 20 / الرباط

تأسف عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت، أن يكون المصير الانتخابي للحزب الذي “وجدته الدولة في وقت الشدة”، أي أيام احتجاجات 20 فبراير، على الشكل الذي عرفه في ثامن شتنبر، في إشارة إلى الهزيمة المدوية في الانتخابات الماضية.

وفي الوقت الذي أقر بنكيران، في افتتاح الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب ببوزنيقة، بنصيب الحزب من المسؤولية في النتائج الانتخابية التي حصل عليها، إلا أنه اعتبرها نتيجة غير عادية بالنسبة إلى الحزب الذي كان يتوفر على 125 مقعد نيابي بمجلس النواب و26 مقعد في مجلس المستشارين، وكان يسير عدد كبير من المجالس الجماعية للمدن الكبرى.

وعاد بنكيران للحديث عن موقف الحزب من 20 فبراير ومعارضته للانسياق وراء شعاراتها وخروجها إلى الشارع، رغم خطر الانقسام الداخلي الذي كان يهدد الحزب بسبب عدم استيعاب بعض مسؤوليه الذين خرجوا إلى الشارع رغم وقوف الحزب ضد 20 فبراير.

و شدد بنكيران على أن الحزب الإسلامي ساهم في الحفاظ على استقرار البلد وتجنيبه ما حصل في بلدان أخرى، وهذا باعتراف المغاربة والدولة، وتجسد في فوز الحزب في انتخابات 2011، رغم “أنف مجموعة مخشية في جريدة تشتغل بمنطق من القلب إلى القلب”، في إشارة إلى خصوم الحزب من “الحداثيين” الذين وصفهم بنكيران ب”المتصهينين” الذين كانوا يجادلون في دور العدالة والتنمية في الحفاظ على استقرار البلاد .

وأكد بنكيران أن الحزب يؤمن بالإصلاح في إطار الاستمرارية وفي إطار المؤسسات القائمة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد