‘الصديقي’ يعترف بفقدان الأهلية لقيادة العاصمة ويتهم مُسربي شواهد ‘حمقه’

1

زنقة 20 . الرباط

بعدما تم الكشف عن وثائق خطيرة حول حقيقة مغادرة عمدة الرباط الحالي “محمد الصديقي” بوثائق طبية تفيد بعدم أهليته، اعترف عمدة العاصمة بتسريب وثائق عدم أهليته للعمل الاداري في حوار مع بوابة حزبه “العدالة والتنمية”.

ورغم أن الوثائق موقعة بيده، فيما تم تسليمه شواهد من شركة “ريضال” باسمه، فان العمدة “الصديقي” اعترف بتسريب الوثائق التي يرفض لحد الأن نفي صحتها، لكنه نفى أن يكون قد قدم “أي وثيقة طبية أو استفادته من مبلغ 100 مليون سنتيم وفيلا مقابل مغادرته للشركة”.

وفي محاولة غير أخلاقية من حزب “العدالة والتنمية” للدفاع عن “الباطل” بنفي صحة الوثائق بدل التوجه للقضاء، اعتبرت بوابة حزب رئيس الحكومة، أن العمدة “الصديقي” يتهم أطرافاً لم يُسمها “تسعى، وبكل الوسائل، إلى الإساءة إلى شخصه وإلى عاصمة المملكة، بعد تبنيه لقرارات لم ترقها وتهدد مصالحها”.

وفي محاولة أخرى لمناقشة الأصبع بَدَل مناقشة اتجاه الأصبع، قالت بوابة “العدالة والتنمية” أن “الصديقي” يتهم جهات بتسريب الوثائق التي تشمل معطياته الشخصية المتعلقة برقم حسابه البنكي وتقاعده الخاص”، مشيراً الى أن الأمر يتعلق بجهات تتوفر على تلك المعطيات وهي شركة ريضال، والمصلحة الدائمة لمراقبة ريضال، وصندوق التقاعد الخاص بقطاع الكهرباء CCR.

وقال عمدة الرباط لنفس البوابة، إن “إثارة اسمه إلى جانب اسم شخص آخر لا علاقة له بالسياسة، جعله يشير الى اتهام جهات سياسية تقف وراء تسريب وثائق عدم أهليته الصحية.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد