عمدة الرباط تستهتر بمصالح المواطنين والمستثمرين بغيابها عن عاصمة الأنوار 10 أيام دون تفويض نوابها

0

زنقة 20. الرباط

قمة العبث في التدبير، هو الذي تمارسه عمدة الرباط أسماء أغلالو على رأس عاصمة المملكة و مدينة الأنوار التي يتقاطر عليها المستثمرون من كل حدب وصوب.

فبعدما قضت أياماً في جمهورية مصر، خطا بالرباط لركوب طائرة أخرى بإتجاه عاصمة الضباب لندن، دون أن تأبه للدور المنوط بها بعاصمة المملكة التي يخصها الملك بعناية ملكية هامة.

ووجد عشرات المستثمرين و ألاف المواطنين أنفسهم رهائن العمدة “مولات الصالون الخليجي”، خصوصاً وأن ملفات المستثمرين و المواطنين بقيت فوق مكتب المدير العام للمجلس البلدي دون توقيع، بسبب عدم تفويضها لأي من نوابها للتوقيع مكانها خلال فترات غيابها التي يبدو أنها بدأت مبكراً ومباشرة بعد توليها منصب العمدة.

منبر Rue20 حاول الاتصال بالعمدة التي ظل هاتفها خارج التغطية بينما نوابها ظلوا  يواجهون غضب المواطنين والمستثمرين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد