السكوري: القطاع الخاص شريك أساسي في التكوين لتعزيز تنافسية قطاع صناعة الطيران

0

زنقة 20. الدارالبيضاء/ تصوير: محمد أربعي

أكد السيد يونس السكوري وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات ، اليوم الجمعة بالدار البيضاء ، على أهمية إشراك القطاع الخاص في التكوين المهني ، من أجل تلبية مختلف الاحتياجات ، وتعزيز تنافسية قطاع صناعة الطيران .

وفي هذا الصدد ، شدد الوزير ، الذي كان في زيارة لمعهد مهن الطيران (IMA)، على ضرورة جمع مهنيي هذا القطاع في شكل شراكة ذكية ، تتميز بنمط جديد للحكامة والتدبير ، من أجل مواكبة عملية إعادة إطلاق عجلة هذا القطاع .

وعقب إشادته بما تم إنجازه لما يقرب من عقدين من الزمن في قطاع لم يكن المغرب موجودا فيه على الإطلاق ، أعرب السيد السكوري عن استعداده لموصلة مواكبة هذا القطاع الحيوي .

خلال هذه الزيارة ، التي كانت مناسبة للقاء الشباب المتدربين والمهندسين والتقنيين المتخصصين في مهن الطيران، أشاد الوزير بجودة الموارد البشرية في هذا القطاع ، والتي تساهم في تعزيز مكانة المغرب على المستوى الدولي.

وفي تصريح مماثل ، أشار السيد حميد بن إبراهيم الأندلسي رئيس معهد مهن الطيران ، إلى أن المغرب نجح في التموقع كقاعدة طيران تنافسية معترف بها دوليا ، مضيفا أن قطاع صناعة الطيران يدخل الآن المرحلة الثانية من تطوره ، والتي تركز أساسا على تعزيز المهارات في هذا المجال .

وصرح السيد بن إبراهيم الأندلسي قائلا : “منذ 20 عاما ، بدأنا في هذا القطاع بما يمكن أن نطلق عليه قوة العمل ، والآن لدينا الطموح في أن نتموقع في القمة ونشتغل بذكاء “، معربا عن تطلع المهنيين إلى مواكبة عملية التحول التي يعرفها القطاع ، والمساهمة في الثورة التكنولوجية ، كي نصل إلى نقطة .. طائرات «بدون انبعاثات». وقال أيضا ” لدينا الكفاءات والوسائل الكفيلة بتحقيق أهدافنا بسرعة من خلال العمل على إشراك الشباب كطرف في عملية التحول التي يشهدها هذا القطاع “.

ويعد معهد مهن الطيران (IMA ) ثمرة شراكة مبتكرة بين الدولة ومهنيي هذه الصناعة ، ويطمح هذا العهد إلى أن يكون مركز تكوين عال لتلبية مختلف حاجيات المصنعين بقطاع صناعة الطيران ، من حيث جودة الموارد البشرية والابتكار .

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد