تنزيل النموذج التنموي بكفاءة عالية…التحدي الذي سيحمل المغرب ليصبح ماليزيا أفريقيا

0

زنقة 20. الرباط – هيئة التحرير

هل يسير المغرب على خطى دولة ماليزيا؟ هذا السؤال سرعان ما فرض نفسه بقوة، بعد اعتماد المغرب لمشروعه التنموي الجديد بطموحات ثورية.

هناك الكثير من أوجه الشبه بين التجربة التنموية لماليزيا، وبين المشروع التنموي الجديد الذي صاغه المغرب، وتتعبأ الحكومة لتنزيله بكفاءة عالية حسب رئيس الحكومة عزيز أخنوش.

وينطلق المشروع التنموي الجديد للمملكة من مرتكزات أساسية تضع الإنسان في صلب العملية التنموية، وهذا ما يفسر ارتكاز المشروع على البعد التنموي في شموليته، والذي لا يقتصر على الجانب الاقتصادي والمادي، بل يتعداه ليشمل البعد الاجتماعي.

فتأهيل الاقتصاد الوطني ينطلق، أولا وأخيرا، من الرقي بالعنصر البشري وبمحيطه الاجتماعي، وهو ما يفسر تبني الحكومة للمشروع الاجتماعي الملكي القائم على تعميم الحماية الاجتماعية وتأهيل القطاعات الاجتماعية كالصحة والتعليم، إلى جانب الاهتمام بمسألة التشغيل.

المغرب في الطريق ليصبح … ماليزيا أفريقيا

خلال ولاية محمد مهاتير على رأس الحكومة، شهدت ماليزيا فترة من التحديث والنمو الاقتصادي السريع. ونفذت حكومته سلسلة من المشاريع الجريئة التي تهم البنية التحتية. وبفضل البرامج السياسية والاقتصادية الناجحة لمهاتير ، أصبحت ماليزيا واحدة من الدول الكبرى في القارة الآسيوية على جميع المستويات.

على الصعيد الاقتصادي ، ورث مهاتير السياسة الاقتصادية الجديدة عن أسلافه ، والتي كانت تهدف إلى تحسين الوضع الاقتصادي للمجموعة الإتنية (الملايو) والشعوب الأصلية في ماليزيا.

كان أحد أبرز مشاريع البنية التحتية في ذلك الوقت هو بناء الطريق السريع الذي يربط شمال البلاد بجنوبها ، وهو طريق يمتد من الحدود التايلاندية إلى سنغافورة. بالإضافة إلى تأسيس شركة Proton لصناعة السيارات كمشروع مشترك بين الحكومة الماليزية وشركة Mitsubishi.

في عام 1991 ، أعلن مهاتير عن “رؤية 2020” ، والتي بموجبها ستسعى ماليزيا إلى أن تصبح دولة متطورة بالكامل في غضون ثلاثين عامًا.

وقد صادف النجاح أحد أهدافه الرئيسية وهو الحد من الفقر. ففي عام 1995 ، كان أقل من تسعة في المائة من الماليزيين يعيشون في الفقر وتقلصت التفاوتات في الدخل.

مر الاقتصاد الماليزي بعملية تصنيع متسارعة بحثًا عن إدخال نفسه بميزة أكبر في السياق العالمي. كما ركزت ماليزيا في عهد مهاتير على التجارة الخارجية – كأحد محركات التغيير – وخاصة الصادرات.

في هذا المجال ، بين عامي 1985 و 1995 ، ضاعفت الدولة عمليًا مشاركتها في الإجمالي العالمي ، حيث ارتفعت من 0.81٪ في السنة الأولى المذكورة ، إلى 1.45٪ بعد عقد من الزمن ، وبذلك أصبحت في المرتبة السابعة عشرة من بين أكبر المصدرين في العالم.

باختصار ، فإن ولادة ماليزيا كدولة نامية تمت عمليا منذ وصول مهاتير إلى السلطة بزخم التحول الوطني الذي لا يمكن إيقافه.

فيما يتعلق ببرنامج الحكومة الجديدة للمملكة المغربية ، يلاحظ أن هناك العديد من القواسم المشتركة بين الأخيرة والبرامج السياسية والاقتصادية لمهاتير ، والتي بفضلها تحول البلد الآسيوي من دولة زراعية إلى دولة الأمة الصناعية والمزدهرة.

لقد أعلنت الحكومة برئاسة عزيز أخنوش أنها تسعى إلى تحفيز الاقتصاد الوطني بما يسمح بخلق فرص الشغل وبالتالي، امتصاص البطالة.

وتستلهم الحكومة المغربية الجديدة التي يقودها عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار ، العديد من أفكارها من المشروع التنموي الجديد الذي رسم معالمه الملك محمد السادس بتكليفه للجنة خاصة تتألف من كفاءات في عدة قطاعات.

فالذي يؤطر عمل الحكومة الجديدة هي ثلاثة مبادئ أساسية: جعل التشغيل المحور الرئيسي للسياسات العمومية في المجال الاقتصادي ، وتعزيز السيادة الوطنية بالنسبة إلى المنتجات والخدمات الاستراتيجية ، والتعريف بالمنتوج المغربي على المستوى الدولي وحمايته من المنافسة غير المشروعة.

ففيما يتعلق بالسياحة ، وهو قطاع رئيسي في المغرب ، تتبنى الحكومة خطة ترتكز على الانتعاش الاقتصادي، والعودة بسرعة إلى المناخ الملائم لضخ دماء جديدة في القطاع من خلال تعزيز الأسواق التقليدية للسياح والبحث عن أسواق جديدة.

يراهن البرنامج الحكومي على معدل النمو الاقتصادي الوطني في حدود ​​4٪ خلال الفترة من 2021 إلى 2026. هذه النسبة مرشحة للارتفاع خلال السنوات التي تعرف تساقطات مطرية مهمة.

تتضمن خطة الإنعاش الحكومية برامج توظيف مبتكرة وتقدم الدعم للمبادرات ، فضلاً عن التمويل والشركات الوطنية المصاحبة.

وتتطلع الحكومة الجديدة، انطلاقا من المشروع التنموي الجديد، إلى تمكين الاقتصاد الوطني من تحقيق نمو قوي قادر على خلق فرص عمل لائقة ومنتجة. و تدرك الحكومة الجديدة أهمية الإصلاحات الهيكلية الشاملة التي تعزز القدرة التنافسية للاقتصاد المغربي ، فضلا عن تنفيذ المشاريع المتعلقة بدعم ركائز الدولة الاجتماعية (تعميم الحماية الاجتماعية ، نظام المساعدة الاجتماعية الذي يستهدف الأسر الأكثر ضعفاً وهشاشة، والرعاية الصحية المناسبة للجميع ، وأخيراً ، إصلاح المدرسة العمومية.

من شأن هذه السياسات أن تقطع أشواط متقدمة نحو إنشاء اقتصاد وطني قوي مندمج في سلسلة القيمة العالمية ، ودعم الإنتاج المحلي لتطوير علامة عالية الجودة “صنع في المغرب”.

وباستحضار النموذج التنموي الجديد، تسعى الحكومة ، إلى الدفع بالمغرب نحو مصاف الدول المتقدمة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك نقاطًا أخرى مشتركة بين النموذج المغربي الجديد للتنمية وبين التجربة التي اعتمدها محمد مهاتير في ماليزيا.

فقد ارتكز مهاتير على كتب نشرها ذات طابع سياسي واقتصادي. في عام 1970 ، ألف مهاتير كتابًا بعنوان “معضلة الملايو” ، دعا فيه الملايو للخروج من حالة التأخر الخاصة بهم تجاه المجموعات العرقية الأخرى.
وعلى سبيل المقارنة، فقد نشر حزب التجمع الوطني للأحرار في عام 2018 كتابًا بعنوان “طريق الثقة” ، يقدم فيه رؤيته لمساهمة في النموذج التنموي الجديد.

أخيرًا ، يمكن أن تشكل الولاية الحكومية (2021-2026) فترة تحول رمزي اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا في المغرب ، تحت قيادة الملك محمد السادس.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X