الاستقلال يتجه نحو الظفر برئاسة مجلس النواب و الغرفة الثانية تتأرجح بين اخشيشن وبن عيسى

0

زنقة 20 . الرباط

دخلت الترتيبات الجارية من أجل تحديد معالم رئاسة مجلس المستشارين مرحلة حاسمة، بالموازاة مع الحملة الانتخابية المخصصة لانتخاب أعضاء مجلس المستشارين، التي انطلقت اليوم الثلاثاء 28 شتنبر 2021 وتنتهي يوم الاثنين 4 أكتوبر 2021.

ففي الوقت الذي رجحت فيه مصادر مقربة من  ملف المشاورات الحكومية، أن تؤول رئاسة مجلس النواب إلى حزب الاستقلال، في شخص نزار بركة، يسود داخل حزب الأصالة والمعاصرة  تنافس محموم غير معلن بين  تيارين.

الأول يدعم ترشيح أحمد اخشيشن، وزير التربية الوطنية السابق، والرئيس السابق لجهة مراكش أسفي  لرئاسة مجلس المستشارين، وهو التيار المكون من النافذين في الحزب المنتمين إلى جهة مراكش، الذين قادوا الحزب نحو المؤتمر الوطني الذي انعقد في فبراير 2020، والذي أفرز قيادة جديدة، والثاني يقوده باميو الشمال الداعمين لترشيح وزير الخارجية السابق ورئيس بلدية أصيلة محمد بن عيسى.

ويحظى بن عيسى بدعم الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، الذي أقنعه قبل الاستحقاقات الانتخابية التي جرت في 8 شتنبر بالترشح باسم حزب الأصالة والمعاصرة، وهو الذي ظل يترشح لفترة طويلة (لامنتميا)، فيما تدافع فاطمة المنصوري رئيسة المجلس الوطني لـ(البام) وعمدة مراكش، وسمير كوادر رئيس جهة مراكش اسفي عن ترشيح أحمد اخشيشن.

وقد باشر عبد اللطيف وهبي اتصالاته بمحمد بن عيسى قبل انتخابات 8 شتنبر، حيث تمكن من إقناع الدبلوماسي المغربي السابق بالتخلي عن قرار الترشح مستقلا، والترشح باسم الأصالة والمعاصرة في أفق عودته  إلى المشهد السياسي عبر بوابة رئاسة مجلس المستشارين.

وستُجرى انتخابات أعضاء مجلس المستشارين في 5 أكتوبر المقبل لاختيار 120 عضوا داخل المجلس.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X