قنبلة موقوتة على أبواب العاصمة.. هل تنتشل الإنتخابات جماعة سيدي الطيبي من المستنقع ؟

0

زنقة 20 | متابعة

تمكن اليوم الخميس ، محمد كني مرشح الحركة الشعبية، من الفوز بولاية جديدة على رأس جماعة سيدي الطيبي القروية التابعة لإقليم القنيطرة.

و تعيش الجماعة القروية المتواجدة على أبواب العاصمة الرباط ، مشاكل بالجملة منها ما يرتبط بالإقتصادي و الإجتماعي و البيئي.

و حسب فعاليات جمعوية و حقوقية بالمنطقة ، فإن الجماعة مستمرة في التردي و الفوضى والتسيب وغياب الشروط الدنيا لمقومات الحياة الكريمة ، في الوقت الذي تقول أن شخصيات وازنة راكمت ثروات ضخمة دون حسيب ولا رقيب مع استمرار البناء العشوائي في الجماعة “الفوضوية”.

و رصد المخطط الاستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة لإقليم القنيطرة الذي أعطى الملك محمد السادس انطلاقته سنة 2005 ، و الذي يضم جماعة سيدي الطيبي ، غلاف مالي تناهز قيمته 4ر8 مليار درهم، إلا أن الزائر للجماعة القروية سيقف حقيقةً على مصير تلك الأموال.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد