غياب التنسيق بين الحكومة والدرك يتسبب في فوضى تغريم المواطنين على الطرقات

0

زنقة 20. الرباط

تسبب غياب التنسيق بين الحكومة وقراراتها وجهاز الدرك الملكي، عقب صدور القرار الأخير الخاص بتشديد إجراءات التنقل بين المدن بشكل مباغت ومباشرة بعد عيد الأضحى في فوضى عارمة على الطرقات.

و تفاجأ ألاف المواطنين بتوقيفهم قادمين من المدن التي قضوا بها عيد الأضحى رفقة ذويهم، متوجهين للمدن التي يشتغلون بها، وتغريمهم بسبب عدم توفرهم على رخصة التنقل.

القرار الحكومي الذي يفترض أنه توصلت به كافة الأجهزة الأمنية بحذافيره، يبدو وكأنه لم يصل كذلك للدرك الملكي ليتسبب في فوضى عارمة على الطرقات عطلت بسببه مصالح المواطنين وإزدادت معاناة عائلات، خاصة الأطفال الرضع بسبب الحرارة القياسية خلال هذه الفترة.

وحسب البلاغ الحكومي، فإن التنقل بين المدن أصبح يحتاج لشيئين رئسيين وهما الإدلاء برخصة استثنائية مسلمة من قبل السلطات المحلية أو الإدلاء بشهادة التطعيم ضد فيروس كورونا بجرعتيه.

غير أن عددا من نقاط المراقبة على الطرق، التي يؤمنها عناصر الدرك الملكي أصبحت تطااب المواطنين بالرخصة الإستثنائيةفقط، وهي الوثيقة المفقودة في اليوم الثاني من عيد الأضحى، والتي يستحيل أن يحصل عليها من غادر مدينته التي يشتغل بها لقضاء عطلة يومين إلى ثلاثة أيام من عيد الأضحى رفقة والديه بمدينة أخرى.

وجرى تغريم عشرات المواطنين، كما عاين منبر Rue20 بمدخل مدينة الناظور مثلاً، بسبب عدم التوفر على رخصة التنقل الإستثنائية خاصة للسيارات التي تحمل ترقيماً غير ترقيم مدينة الناظور، وهو ما تسبب في إستياء كبير للمواطنين، الذين تفاجؤوا بالقرار الحكومي ليزداد إستيائهم بتغريمهم لسبب تتحمل فيه الحكومة و الدرك المسؤولية عن غياب التنسيق ليس إلا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد