فرحات مهني في حوار حصري: سنطرق أبواب اللجنة الأممية الرابعة لتصفية الإستعمار الجزائري لشعب القبايل

0

زنقة 20. الرباط

كشف المناضل القبائلي، فرحات مهني، في حوار حصري أجرته معه جريدة Rue20 الإلكترونية، عن تفاصيل مذكرة يتم الإعداد لها من طرف حركة تقرير مصير شعب القبائل، لوضعها لدى اللجنة الأممية الرابعة لتصفية الإستعمار الجزائري.

وقال ‘مهني’ على متن الحوار الذي خَص به جريدتنا من باريس، أن الإشارة الواضحة من طرف المغرب بالأمم المتحدة، لقضية القبائل هو ‘أمر مذهل’ نشكر عليه المملكة، وسيمكننا أخيراً من طرق أبواب اللجنة الأممية الرابعة ودفع المنظمة الأمنية من فتح ملفنا من جديد، بعدما كان مهملاً منذ 2017.

و إعتبر ‘مهني’ أن هذا الإهتمام المغربي وإثارته لقضية القبايل بالأمم المتحدة هو “تتويج لعشرين عامًا من الجهد والكثير من النضال والتضحية وسيكون بوابة إنضمام دول أخرى لدعم حق شعب القبائل في تقرير مصيره”.

و وصف ‘مهني’ في معرض حديثه لمنبرنا، ما عبر عنه السفير المغربي بالأمم المتحدة أمام دول ‘عدم الإنحياز’، بالإنتصار السياسي البارز.

و علق زعيم حركة تحرير الشعب القبائلي، على هذا الحدث بكون إبنه الذي “أغتيل على يد السلطات العسكرية الجزائرية في يونيو 2004 يمكنه أخيرًا أن يرقد بسلام”.

وفيما يلي نص الحوار الذي أجري مع زعيم حركة تحرير شعب القبائل، من طرف صحافي جريدة Rue20 الإلكترونية، جمال بورفيسي :

سؤال : كيف تلقيتم إثارة المغرب لحق شعب القبائل في تقرير مصيره بالأمم المتحدة ؟

جواب : إنه تتويج لعشرين عامًا من الجهد والكثير من النضال والتضحية. إبني الذي اغتيل على يد السلطات الجزائرية في يونيو 2004 يمكنه أخيرًا أن يرقد بسلام. هذا انتصار سياسي بارز. شكراً للمغرب ولجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي الشقيق العظيم

سؤال : هل سبق لكم وطلبتهم إستضافة المغرب لحركة تحرير شعب القبائل، وماذا كان رد المغرب حينها ؟

جواب : سبق لي وأتيت إلى المغرب بتأشيرة لمدة أسبوع قبل بضع سنوات. لم أتمكن حينها من الحصول على أي دعم أو إتصالات مقنعة. لكننا كنا نعلم أن المغرب كان يتابع تطور قضيتنا عن كثب.

إثارة قضية شعب القبايل بالجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2015 لم ينتج عنه نفس التأثير المذهل مثل هذه المرة، خلال إثارة المغرب لقضيتنا في إجتماع دول عدم الإنحياز. ربما لم تكن كل الظروف الجيوسياسية في مكانها الصحيح حينها. ومع ذلك ، فقد مكننا ذلك من صياغة مذكرة لتقرير مصير منطقة القبائل في 28/09/2017 موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة. وسيتم الآن مراجعة هذه الوثيقة من قبل الأمم المتحدة دون شك.

سؤال : بعد إثارة قضية القبائل بالأمم المتحدة، هل تتوقعون دعماً مغربياً لقضية شعب القبائل ؟

جواب : ننتظر دعم المغرب وبقية دول العالم. سنقوم بكل ما في وسعنا للتحسيس بقضيتنا العادلة فهذا انتصار سياسي بارز.

سؤال : نضالكم ظل سلمياً طيلة هذه الفترة، هل هذا ينطلق من إيمانكم بعدالة قضيتكم والدفاع عنها بشكل سلمي ؟

جواب : نحن لا نؤمن بالعنف بل بالذكاء. نحن نراهن على قوة الحجج وليس على حجة القوة. الحرب دائما خيار كارثي. في كتابي الأخير “القبايل ، مذكرة من أجل الاستقلال” (Editions Fauves 2017) ، قمت بتطوير الحجج لصالح السلام ، كطريق جديد لحركة التحرر الوطني؟ لقد كتبنا بالفعل إلى لجنة الأمم المتحدة الرابعة لوضع القبايل على قائمة المناطق التي سيتم إنهاء استعمارها. من الواضح أن الدعم الدبلوماسي ضروري لتحقيق ذلك ودعم المغرب ثمين للغاية بالنسبة لنا.

سؤال : قدم المغرب مقترحاً وصفته القوى العظمى بالجدي والمعقول، لتسوية نزاع الصحراء، ما رأيكم كحركة تطالب بحق تقرير المصير ؟.

جواب : البوليساريو من صنع جزائري. من جانبنا ، نمتنع عن أي تدخل في الشؤون الداخلية للمملكة، ولا يمكننا أن نخوض في شيء لا يعنينا.

سؤال : النظام العسكري في الجزائر ، هل هو مستعد للتباحث مع شعب القبايل حول حل الحكم الذاتي الموسع؟

جواب : النظام العسكري الجزائري يؤيد الطريق الصعب بطبيعته. يستخدم الاستفزاز والإرهاب السياسي لدفعنا إلى العنف. لن يحصل على هذا الشرف منا أبداً. لقد قام بسجن مئات النشطاء أثناء العيد لإطلاق سراح 13 ألف بلطجية ومجرم، يمكنه سجن القبايل بأكملها إذا أراد ذلك ، لكنها لن تتخلى أبدًا عن تطلعها لاستعادة سيادتها التي فقدتها في عام 1857 ضد الجيش الفرنسي والتي حاولت استعادتها عبثًا في عام 1963 وذلك منذ تجربة جبهة القوى الاشتراكية في عام 1963 أننا اخترنا القتال السياسي على الجيش.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد