‘بـنكيران’ يُسارع الى لَجم أفواه قيادات حزبه ومنعهم من الرد على قصف ‘مزوار’

0

زنقة 20 . الرباط

أجبَرَ “عبد الاله بنكيران” رئيس الحكومة و الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” قيادات حزبه بغلق أفواههم وعدم التصريح بأي كلمة رداً على الهجوم اللادع لـ”صلاح الدين مزوار” رئيس حزب “التجمع الوطني للأحرار” اليوم السبت 13 فبراير.

وسارع “بنكيران” الى نشر بلاغ بجملة واحدة على بوابة حزبه، الى عدم الادلاء بأي كلمة كتعليق على ما صدر عن “صلاح الدين” مزوار لكونه الناطق الرسمي والمخول الوحيد للتحدث باسم الحزب.

ورغم ما دكره “بنكيران” على جدار بوابة حزبه، فانه رفض الرد على اتصالات الصحافيين على رقمه الجديد لأخد رأيه بعدما لَجَمَ أنصار حزبه عن الكلام، فيما لم تعد أرقام الهواتف التي سلمها لصحافيين قائمة، بعدما غير لمرات عديدة أرقام هاتفه.

ويأتي اقدام “بنكيران” على لَجمِ أنصار حزبه عن الكلام تفادياً لأي تشتت حكومي على بعد أشهر معدودة من الانتخابات، حيث ظهر جلياً أن التحالفات المقبلة ستعرف تغييراً جدرياً، حيث أعلن “صلاح الدين مزوار” علانية اليوم السبت أن حزبه لم يعقد تحالفاً مع “العدالة والتنمية” بل هو “مجرد ائتلاف”.

ويبدو أن “عبد العزيز أفتاتي” القيادي الوحيد الدي أصبح حُراً في الكلام داخل حزب “العدالة والتنمية” بعدما لُجِمَ الجميع ن وزراء وقيادات وأنصار، حيث اعتبر في تصريح خاص لموقع Rue20.Com قبل قليل، أن “ما صرح به “مزوار” هو بُؤسٌ”، داعياً الى انتظار بلاغ الحزب لمعرفة ما يُريد الحزب بعثه من رسائل.

وكان “مزوار” قد أطلق سهام انتقادات لادعة في وجه حزب “العدالة والتنمية” متهماً اياه بـ”محاولة الهيمنة على المشهد السياسي والأحزاب”.

وأضاف “مزوار” خلال اجتماع المجلس الوطني لحزبه بالصخيرات، أن ما يجمع حزبه بحزب بنكيران هو “مجرد ائتلاف وليس تحالفاً”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد