مافيا العقار تزحف على هكتارات الأراضي بالداخلة تحت يافطة الإستثمار !

0

زنقة 20 | الداخلة

تناقلت مصادر جد مطلعة بان مافيا العقار؛ بجهة الداخلة وادي الذهب، زحفت اخيرا على مساحة تقدر ب 30 هكتار قبالة ميناء مدينة الداخلة،بطلها عشريني محظوظ مالك شركة.

وقالت ذات المصادر؛ بان المحظوظ العشريني صاحب شركة يستقوي بما يسمها جهات نافذة بالدولة،إذ يعمد مباشرة بعد الحصول على الوعاء العقاري الى تفويته وبيعه دون الالتزام بإنجاز المشاريع التي حاز بموجبها على البقع الأرضية.

وتحصل المعني بالأمر، وفي ظرف قياسي على ما يناهز 200 هكتار مقسمة على عدة بقع أرضية؛موزعة على مختلف المواقع الاستراتيجية بالمدينة سواء داخل او خارج المجال الحضري بالداخلة.

كما ان الغريب في الأمر، وفق نفس المصادر؛ والذي يثير الكثير من التساؤلات أن الشركة التي إستفادت من هذه المساحات الشاسعة لا يتجاوز رأس مالها 10000 درهم.

المشاريع المقدمة للجهات المعنية والتي على ضوءها تم تفويت الوعاء العقاري للمحظوظ العشريني؛ ظلت حبرا على ورق ولم يكتب لها أن ترى النور حيث جرى بيعها بطرق التفافية على مختلف المساطر القانونية المعمول بها في هذا الإطار؛على الرغم من تعهد المعني حسب الوثائق التي جرى تسريبها.

هذه الوثائق تم تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل الإجتماعي بالصحراء وخاصة باقليم الداخلة؛ تدعي على انها ستعمل على خلق فرص شغل لأبناء المنطقة والمساهمة في تخفيف نسب البطالة المرتفعة بجهة الداخلة غير أنها وعود ذهبت أدراج الرياح بعد إن إختار الربح السريع ببيع الوعاء العقاري وتلافي ركوب مخاطر الاستثمار .

وبحسب بعض الفعاليات المدنية فإن هذه الفضيحة تسيء للجهود التي تبذلها الدولة للنهوض بجهة الداخلة، وتعمق الإحتقان بالمنطقة، متسائلين عن السر في هذا الكرم الحاتمي لهذا الشخص، وبمن يستقوي حيث تجتمع له اللجان في ظرف زمني قياسي وتصادق على استفادته من مناطق شاسعة من البقع الأرضية وبأثمان جد رخيصة دون حسيب ولارقيب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد