السلطات المغربية تحتجز السفينة الصينية بالداخلة و الطاقم من جنسية تركية !

0

زنقة 20 | الداخلة

تواصل سلطات الداخلة التحقيق مع طاقم السفينة التي إخترقت المياه المغربية وتحرشت بسفن الصيد أمس الإثنين.

السفينة التي رست أمس الإثنين ، بالميناء المدني الداخلة الجزيرة ، أوقفتها البحرية الملكية بالسواحل الجنوبية، بعد أن تحرشت بعدد من سفن الصيد في أعالي البحار.

السفينة التي تحمل إسم Dong Gang Xing 15″، باللغة الصينية ، كانت تحمل طاقما تركيا مشكلا من أربعة أفراد، وهم الربان ومساعده والميكانيكي و مساعده.

و حاصرت فرق البحرية الملكية ، السفينة المجهولة ، حيث تم اقتيادها إلى ميناء الداخلة و تعقيمها من طرف المصالح المختصة في الوهلة الأولى ، لتنطلق بعد ذلك عملية البحث الأولي من طرف السلطات المختصة.

وكشفت مصادر أن الأبحاث الأولية، كشفت عدم توفر السفينة على أي وثيقة ثبوتية، فيما تتوفر على شباك للصيد بالجر، دون أن تعثر سلطات المراقبة على أي أثر للأسماك في عنابر السفينة ما زاد من الشكوك حول أسباب تواجد السفينة في المياه الإقليمية المغربية.

وأضافت ذات المصادر أن السفينة، تتوفر بالمقابل على محركين من الحجم الكبير إلى جانب محركين كهربائيين، وهي خاصية عادة ما تتميز بها السفن الحربية، وكذا سفن شفط الرمال، لتسريع المناورات، وتخفيف حركيتها.

وهي معطيات جعلت بعض المتتبعين يربطون نشاط السفينة، بالتهريب الدولي للممنوعات، خصوصا وأن السفينة تتوفر على طاقم محدود جدا، يتشكل من أربعة أفراد حسب موقع البحر نيوز.

إلى ذلك ذهبت جهات أخرى إلى ترجيح فرضية أن السفينة التي لا تتوفر على أي وثيقة ثبوثية ، قد تكون ضحية عملية سرقة، وهو أمر يبقى غير مستبعد حسب المتتبعين فيما اعتبرت أخرى أن الأمر يتعلق بسفينة تنشط في الصيد الممنوع وغير المشروع بسواحل الدول الإفريقية، لاسيما وأن عددا كبيرا من الدول الساحلية، لازالت غير قادرة على حماية سواحلها بل تجهل حدودها البحرية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد