لم يترشح أحد .. أزمة أطر تضرب وزارة الصحة و الفراغ يعم المراكز الإستشفائية !

0

زنقة 20 | الرباط

تشهد وزارة الصحة أزمة حقيقية فيما يخص الأطر الطبية و كذا المناصب الإدارية لتدبير و تسيير المراكز الإستشفائية الجهوية و الإقليمية.

قبل أيام ، صدمت لائحة المترشحين والمترشحات الذين تم انتقاؤهم لشغل مناصب مدراء المراكز الإستشفائية الجهوية والإقليمية، وزارة الصحة.

الوزارة كانت قد أصدرت في 5 مارس الجاري، مباريات لتوظيف 36 منصبا موزعة على 11 جهة، و عرفت تعيين 8 مدراء مراكز استشفائية فقط (1 بمركز استشفائي جهوي و7 بمركز استشفائية إقليمية) فيما بقى 28 منصبا شاغرا.

و لم ينجح أي أحد لمنصب مدير كل من المركز الاستشفائي الجهوي مولاي يوسف، والمراكز الاستشفائية الإقليمية بالخميسات، والأمير مولاي عبد الله بسلا، وبسيدي قاسم، فيما ظفر بمنصب المدير كل من علاء بوطيب بالنسبة للمركز الاستشفائي الإقليمي بالصخيرات تمارة، وشكري المنجرة بسيدي سليمان.

وبجهة الشرق، لم يتمكن أي مترشح من الظفر بمنصب مدير المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي، وبالمراكز الاستشفائية الإقليمية لكل من وجدة، والدراق، فيما لم يتقدم أي مترشح لمنصب مدير المركز الاستشفائي الإقليمي بتاوريرت، والحسن الثاني بفكيك.

و في الشمال ، لم يظفر أحد كذلك بمنصب مدير المركز الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة، والمركز الإقليمي محمد الخامس شفشاون بجهة طنجة تطوان الحسيمة، فيما ظفر بمنصب المدير الرافعي إبراهيم بالمركز الاستشفائي الإقليمي للا مريم بالعرائش.

أما في جهة مراكش آسفي، فقد ضمت اللائحة عبارة “لا أحد” في إشارة لعدم نجاح أي مترشح في مباراة منصب مدير المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة، والمركز الاستشفائي الإقليمي بابن جرير، فيما لم يتقدم أي أحد لمنصب المدير للمركز الاستشفائي الإقليمي باليوسفية.

وفي جهة فاس مكناس لم يتقدم أحد لمنصب مدير المركز الاستشفائي الإقليمي تاونات.

وفي جهة سوس ماسة، لم يظفر أحد بمنصب مدير المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، وكذا المركز الاستشفائي الإقليمي إنزكان، فيما لم يتقدم أي مترشح لمنصب مدير المركز الاستشفائي الإقليمي طاطا.

وفي خنيفرة بني ملال، تم انتقاء مدير للمركز الاستشفائي بالإقليمي بخنيفرة، و”لا أحد” بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة.

أما بجهة كلميم واد نون، لم يظفر أي مترشح بمنصب مدير المركز الاستشفائي الجهوي كلميم، فيما لم يتقدم أي مترشح لمنصب مدير المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بطانطان.

وبجهة العيون الساقية الحمراء، تكررت عبارة “لا أحد” في نتائج مباراة انتقاء كل من المركز الاستشفائي الجهوي الحسن بن المهدي بالعيون، والمركز الاستشفائي الإقليمي بالسمارة.

و في وقت سابق لم تسفر المباريات التي نظمتها وزارة الصحة في كل من العيون و كلميم عن أي ناجح باستثناء مرشح وحيد في كلميم.

مباراة يوم الأحد 10 يناير بجهة العيون – الساقية الحمراء ، لتوظيف أطباء عامون وصيادلة وجراحي الأسنان ، لم تسفر عن اي مرشح ناجح حسب وثيقة صادرة عن المديرية الجهوية للصحة.

وحددت الوزارة عدد المناصب المفتوحة للتباري في 11 منصباً هي : بالنسبة للأطباء العامون 06 مناصب؛ وبالنسبة للصيادلة 04 مناصب؛ وبالنسبة لجراحي الأسنان 01 منصب.

و في كلميم ، التي نظمت فيها يوم الاحد الماضي 17 يناير ، مباريات التوظيف في الدرجة الاولى ضمن اطر الاطباء العامون والصيادلة وجراحي الاسنان ، أسفرت فقط عن نجاح مرشح وحيد.

و العام الماضي ، لم يستجب لإعلان وزارة الصحة ، المتعلق بتوظيف 299 طبيباً في القطاع العام سوى 158 حسب ما أسفرت عنه نتائج الانتقاء الأولي لمباراة توظيف 299 طبيب تخصص طب عام من الدرجة الأولى.

مهنيون قالوا أن القطاع الصحي العام لم يعد يغري الأطباء ، رغم أنه يحتاج لقرابة 10 آلاف منصب شغل حالياً و في ظل الأزمة الصحية الحالية التي يمر منها المغرب.

زهير ماعزي، عضو المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة قال أن السبب الحقيقي لعدم تقدم الأطر الطبية لتقلد مناصب المسؤولية في المراكز الإستشفائية هو ضعف التكوين كما و كيفا في مجال الصحة العامة و التدبير الإستشفائي على حد قوله.

و ذكر في تدوينة أن حكاية توقيف الماستر الخاص بتسيير المصالح الصحية في المعاهد العليا للمهن التمريضية و تقنيات الصحة مهزلة تنضاف إلى مخطط تبخيسه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد