‘البـام’ على صفيح ساخن. مُستشارون يُغادرون الحزب وأخرون يُقاطعون مؤتمره الوطني

1

زنقة 20 . الرباط

على بعد أيام معدودة من عقد مؤتمره الوطني الثالث، شرع مُستشارون غاضبون من قيادة “الأصالة والمعاصرة” الحالية، في الفصح عن مغادرتهم لسفينة “الجرار” فيما فَضَل عدد منهم مهاجمة قيادة الحزب واعلان مقاطعة المؤتمر. ولجأ مُنتسبون للحزب الى صفحة الحزب على الفيسبوك لمُهاجمة قياداته والتعبير عن غضبه مما أسماه “الاجتماعات المغلقة حول أوراق المؤتمر”.

وقال المستشار في تدوينة له، ننشرها أسفله : “أين و مع من تتواصلون، انا مستشار حشاكم عن حزبكم و لم اتوصل باي دعوة او حتى اخبار ،،،، اما ان اﻻمر يتعلق باجتماعات مغلقة !!!! فيما فضل أحد الناخبين مهاجمة الحزب بتدوينة له على نفس جدار صفحة الحزب الرسمية على الفيسبوك ، بكونه “نَدم على منحه صوته لهذا الحزب، قبل أن يُعبر عن “كرهه” للحزب بتدوينة قال فيها : “لم يسبق لي ان ندمت على منح صوت لحزب بقدر ما ندمت على منحه ل-المصابحة- في 2011 , فقد تعرضت لعملية نصب وتدليس وخبث ومكر من طرف هذا الحزب كما نصب على كل المستضعفين . ساظل امقت هذا الحزب سواء كان في الحكومة او في المعارضة”.

وتسود مُشاحنات كبيرة بين مستشاري الحزب وأعضاءه الجهويين، حول النقاش الدائر على أوراق المؤتمر، حيث تم اقصاء العشرات من حضور المؤتمر خدمة لتوجه مُعين لدعم أحد القياديين لزعامة الحزب خلفاً لبكوري، واقصاء مُساندي المرشحين الأخرين المفترضين.

pam

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد