وزراء ‘جـوج فرانك’

1

بقلم : عادل أربعي

مصطلح ‘جوج فرانك’ لوزيرة في حكومة ‘بنكيران’ لا يمكن أن يتم اخراجه من سياق عام لمصطلحات وتصرفات غريبة وعجيبة لوزراء الحكومة وبينهم رئيس الحكومة نفسه.

فبدءاً من المصطلحات العجيبة لرئيس الحكومة ومروراً بوزراء منهم ‘الوفا’ ومصطلحاته الغريبة والمخلة بالحياء بقبة البرلمان، وانتهاءا وليس أخيراً بـ’جوج فرانك’ للوزيرة ‘أفيلال’، تجعل المغاربة يحنون الى وزراء ‘الصم البكم’ لتسعينيات القرن الماضي، حيث الوزير لا يُسمع صوته الا مجيباً على القسم أمام الملك.

‘جوج فرانك’ للوزيرة التقدمية ‘الشيوعية’ سابقاً، أثار ما أثار من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين المغاربة، لكنه سيبقى وشمة عار في جبين من تجرأ على الدفع بمثل هذا الكائن للاستوزار، ضلماً وعدواناً.

‘التقدم والاشتراكية’ قال أنه ‘استدرك’ ما اعتبره ‘خطأ’ غياب المرأة على لائحة الاستوزار في نسخة الحكومة الأولى، ويبدو في نظري أن الحزب أخطأ على العكس في ‘استدراكه’ لتسمية ‘أفيلال’ وزيرة فقط لسواد عيون ‘المساواة’.

‘المساواة’ في نظر بعض النساء بالمغرب له مفهوم غريب، فهو أن يتم تمكينهن من التواجد في كل شيء حتى وإن لم يستطعن إنجاح أي شيء.

الوزيرة ‘ديال بزز’ التي أسقطت قناع المحسوبية والزبونية والريع السياسي داخل الأحزاب عندما يتعلق الأمر بلوائح الاستوزار والهرولة للكراسي الوثيرة، أثبتت على المباشر أن هذه البلاد يصلح أن تُسيرَ بـ’طاشرونات’ عوض وزراء مثل الوزيرة ‘جوج فرانك’.

‘أفيلال’ الموظفة السابقة بمكتب لـONEP، براتب سمين، وتعويضات بالملايين لم يسبق لها أن عرفت قيمة ‘8000درهم’ في عيون فقراء هذا الوطن، لتتعتبرها مجرد ‘جوج فرانك’. دون حياء تقصف ما يزيد عن 30 مليون مغربي ومغربية يعيشون وضعية الفقر وأخرون الفقر المدقع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد