الشرطة الفرنسية: المغربية “حسناء” لم تفجر نفسها خلال عملية “سان دوني”

0

زنقة 20 . أ ف ب

قال مصدر أمني فرنسي أمس أن حسناء آيت لحسن، قريبة مدبر اعتداءات باريس التي قضت في هجوم الشرطة الأربعاء على شقة شمال باريس، لم تفجر نفسها كما اعتقد للوهلة الأولى.

وكان المحققون قالوا منذ البداية إن شخصا متحصنا في الشقة فجر نفسه معتقدين أنها امرأة. إلا أن المحققين ذكروا أمس أنه تم العثور على جثة ثالثة في الشقة التي قتل فيها مدبر اعتداءات باريس عبدالحميد اباعود، وقريبته حسناء (26 عاما).

وذكر مصدر أمني أن الشخص الذي فجر نفسه يشتبه بأنه رجل آخر. وما يزال المحققون يفحصون اشلاء الجثة للتأكد من ما إذا كان ذكرا أم أنثى. وما تزال السلطات تبحث عن صلاح عبدالسلام الذي يشتبه بأنه أحد منفذي اعتداءات باريس التي أوقعت 130 قتيلا و352 جريحا.

وتعتقد السلطات أن شقيقه إبراهيم كان ضمن المجموعة التي هاجمت مقاهي ومطاعم قبل ان يفجر نفسه في جادة فولتير.

ونفذت السلطات مداهمات الخميس في اولني سو بوا (منطقة باريس) داخل شقة والدة حسناء آيت بولحسن التي يشتبه بأنها فجرت نفسها داخل الشقة في سان دوني.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد