عاجل. ‘بوزوبع’ و’بنعتيق’ يُعلنان رسمياً القطيعة مع ‘ادريس لشكر’ ويدعوان أتباعهما للاطاحة به

0

زنقة 20 . الرباط

علم موقع Rue20.Com من مصادر خاصة، أن كل من “عبدالمجيد بوزوبع”، الأمين العام للحزب الاشتراكي و “عبد الكريم بنعتيق” الأمين العام للحزب العمالي، المنصهرين في حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قررا مقاطعة الكاتب الأول لحزب الوردة “ادريس لشكر” ورفضا حضور اللجنة الادارية للحزب غداً السبت بمقر الحزب بالرباط.

وحسب مصدرنا العليم، فان “بوزوبع” و “بنعتيق” المتواجد خارج أرض الوطن، رفضاً معاً حضور اللجنة الادارية، فيما قرر عدد من أعضاء اللجنة الادارية والمكتب السياسي مقاطعة “لشكر” والانضمام لقيادات ستحتشد أمام مقر الحزب في وقفة احتجاجية للمطالبة برحيل “لشكر” عن الحزب.

و يُضيف مصدرنا، أن “ادريس لشكر” ولتفادي تصعيد الاحتجاجات في وجهه، قرر ادراج اجتماع اللجنة الادارية و المجلس الوطني في يوم واحد، بدعوة جميع المنسقين الاقليميين والجهويين للرباط.

وحسب مصدرنا دائماً فان  “ادريس لشكر” عبر عن امتعاضه من الاتحاديين المندمجيين من الحزب العمالي والحزب الاشتراكي، حيث أكدت مصادرنا أنه ضل ضل يتصل شخصياً منذ أيام بـ”عبد المجيد بوزوبع” وكذا “عبد الكريم بنعتيق”، دون أن يُجيبه أحد منهما، خصوصا وأنه كان يعول عليهم الحضور رفقته اليوم الجمعة 13 نونبر 2015 للاجتماع الكتاب الجهويين والإقليمين بمقر الحزب بشارع العرعار.

كما أكدت مصادرنا أن 80 عضوا من اللجنة الإدارية المحسوبين بوزوبع وبنعتيق سيقاطعون أشغال اللجنة الإدارية والمجلس الوطني المزمع عقدهم غذا السبت 14 نونبر، كما تم ترك لهم المجال مفتوحاً للمشاركة في الوقفة فقط دون حضور باقي الأشغال.

هذه الوقفة الاحتجاجية المزمع عقدها غذا بالموازاة مع انعقاد اجتماع اللجنة الإدارية أصبح يتسع ويكبر عدد المشاركين فيها من مختلف أقاليم المملكة وستعرف مشاركة قياديين وطنيين في مختلف الأجهزة التقريرية الوطنية والمحلية من بينهم أعضاء المكتب السياسي محمد بوبكري و وفاء حاجي، و عبدالله العروجي المستقيل مؤخرا من المكتب السياسي والكتابة الإقليمية لأكاديمية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد