المغرب يتراجع عن شراء غواصة روسية و يدرس عرضاً يونانياً !

0

زنقة 20 | الرباط

كشفت مصادر أن المغرب لا ينوي شراء غواصات روسية، بعد تقرير اعتمد معطيات لمقربين من الجيش الإسباني، تشير إلى أن المملكة تدرس خيار اقتناء غواصات روسية أو غواصات أوكرانية مستعملة.

المغرب ليست لديه أي نية لشراء غواصات روسية، علما أن بعض الأوساط الروسية تقوم بذلك من أجل الترويج لمشروع الغواصات الروسية المستقبلية “أمور1650″، وهو المشروع الذي يعاني من مشاكل عدة، خاصة وأنه مشروع ورقي، كما أن نظام التحريك الذي صنع من أجل النموذج الخاص بالبحرية الروسية يعاني من مشاكل هيكلية تهدد بفشله قبل ولادته تورد “المساء”.

الأسلحة الروسية التي تكتسي طابعا استراتيجيا و حسب ذات المصادر يصعب إدماجها في منظومة الاتصال والقيادة المغربية، سواء على مستوى البحرية الملكية أو فروع الجيش الأخرى.

المغرب كان قريبا من شراء غواصة ألمانية بصفقة قدرت ب50 مليون يورو، لكنها لم تتم لعدة أسباب، أهمها الجانب التمويلي وقيمة تطوير وإعادة بناء الغواصة لتستمر مطولا بالبحرية الملكية، وكذا شروع القيادة في التفكير بتطوير القدرات القتالية بشراء سفن قتالية متطورة قبل المرور للحصول على غواصات.

و يرى عبد الرحمن مكاوي، الخبير العسكري والاستراتيجي، أن المغرب لا يستطيع شراء السلاح الهجومي الروسي، لأن العتاد الروسي عند اقتنائه تكون ملزما بعدد من الشروط، من بينها أن تكون الصيانة روسية، أي أن الروس يبعثون للدولة المعنية خبراء يشرفون على الصيانة، كما يتمثل المشكل الآخر للأسلحة الروسية في كونها تظل مرتبطة بالمنظومة الهجومية الروسية.

هذا و كانت تقارير إعلامية إسبانية مقربة من المخابرات العسكرية الإسبانية، أن الجيش المغربي يسعى إلى تعزيز أسطوله البحري بغواصات من أجل خلق التوازن مع الجيش الجزائري الذي يتوفر على أكثر من غواصتين، موردة أن الاقتراحات الأولوية المطروحة بالنسبة إلى الجيش المغربي هي غواصات يونانية مستعملة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد