خبراء يحذرون من تحدي ‘العشر سنوات’ و يتهمون فايسبوك بالتجسس !

0

زنقة 20 | وكالات

انتشر تحدي “العشر سنوات” في الفترة الأخيرة بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، ويعد “الفيسبوك” هو الموقع الاجتماعي الأول الذي استضافه، وحذر البعض من أن هدفه جمع بيانات عن المستخدمين من خلال صورهم.

ويتمثل التحدي بأن ينشر المستخدم صورة له قبل 10 سنوات مع أخرى له الآن، لمعرفة الفوارق التي طرأت على شكله خلال هذ السنوات.

وقالت شركة “فيسبوك”، إنه “لا علاقة لها بهذا التحدي”، وأضافت: “التحدي من صنع المستخدمين، وبدأ بشكل تلقائي من دون أي تدخل منا”، وفق ما ذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، الجمعة.

وأكد الشركة أن مشاركة الملايين عبر العالم في تحدي السنوات العشر، والمشاركة فيه على نطاق واسع، “دليل على المتعة التي يجدها المستخدمون في فيسبوك، وهذا كل شيء”.

وواجه رد فيسبوك موجة استنكار من ملايين المستخدمين الذين أشاروا إلى فضائح وتعديات سابقة للشركة على بياناتهم من دون علمهم، والتي كان أبرزها تسريب حسابات لصالح شركة كامبريدج أنالاتيكا في بريطانيا، حسب ما ذكرت “سكاي نيوز”.

ويقول مستخدمون لفيسبوك وخبراء في التكنولوجيا إن هذا التحدي يهدف إلى التعرف على بيانات المستخدمين لاستخدامها في “أغراض تجارية”، وذهب البعض إلى اتهام فيسبوك باستخدامها في “أغراض خبيثة”.

وقالت خبيرة التقنية كيت أونيل أن التحدي ما هو إلا “طريقة خبيثة” من فيسبوك لجمع أكبر عدد من المعلومات والصور عن تطور أشكال سكان العالم خلال 10 أعوام.

وحسب أونيل، فإن هذه البيانات ستجمع لتكوين قاعدة تستخدم في تقنية “التعريف بالوجه”، التي قد تستخدم لجمع معلومات عن المستخدمين، ثم تحقيق فائدة مادية منها بالشراكة مع شركات الإعلانات.

تجدر الإشارة إلى أن التحدي شارك فيه ملايين المستخدمين، وجذب أيضا عددا من المشاهير، مثل المغنية الأميركية جانيت جاكسون، والممثلة جيسي كابرييل، ولاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي بول بوجبا.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد