شركة السكك الحديدية الفرنسية تدفع 160 مليون أورو كتعويض لـ848 عاملاً مغربياً متقاعداً !

0

زنقة 20 | متابعة

قررت الشركة الفرنسية لتسيير السكك الحديدية “أس ان سي أف” أول أمس الجمعة إنهاء قضية التمييز العنصري التي يتهمها بها 848 متقاعد من أصول مغاربية منذ أكثر من 12 عاما ودفع ما قيمته 160 مليون يورو كتعويض للضحايا.

الشركة التي تواجه موجة اضرابات متكررة في المدة الأخيرة لم تعترف بانتهاجها سياسة التمييز العنصري تجاه هؤلاء العمال القدامى ولكنها قررت غلق هذه القضية نهائيا وعدم الطعن في الحكم المنصف لأصحاب الدعوى الذي أصدرته محكمة باريس في 31 يناير المنصرم.

المحكمة الفرنسية ألزمت الشركة بدفع مبلغ يتراوح ما بين 150 ألف يورو و230 ألف يورو لكل واحد منهم أي بإجمالي 160 مليون يورو كتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي ألحقتها بهؤلاء العمال السابقين.

وفي سبعينيات القرن الماضي قامت أس أن سي أف بجلب حوالي 1000 عامل من المغرب إلى فرنسا للعمل على طول خطوطها الحديدية بموجب اتفاقية بين باريس والرباط تضمن المساواة في الحقوق والمعاملة بين العمال الفرنسيين والعمال المغاربة. غير أن القوانين المنظمة لعلاقة الشركة الفرنسية استثنتهم من العديد من الامتيازات المالية والاجتماعية بما فيها اتفاقيات التقاعد.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد