أمازيغ يجرون ‘ويحمان’ للقضاء بعد تصريحه أمام وزراء بوجود عصابة صهيونية تتدرب على السلاح بالمملكة

0

زنقة 20 | الرباط

طالبت الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية (FNAA) بفتح تحقيق مع “أحمد ويحمان” رئيس “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع” و ذلك بعد التصريحات التي صدرت عنه في ندوة نظمها القيادي و البرلماني عن حزب العدالة و التنمية “عبد العالي حامي الدين” حول ملف مقتل الطالب اليساري “آيت الجيد”.

و قالت الفيدرالية التي تضم عشرات الجمعيات الأمازيغية من مختلف مناطق المملكة أن “ويحمان” صدرت عنه “اتهامات خطيرة وموجهة إلى جهات يؤكد على معرفته الجيدة لهذه الجهات باعتبارها جماعات وعصابات تتواجد على أرض بلادنا تتدرب على استعمال الأسلحة تحت تأطير عناصر من الجيش الإسرائيلي وذالك بنية زعزعة استقرار المغرب”.

و أوضح بلاغ الفيدرالية الأمازيغية أن ذات الشخص ادعى أمراً خطيراً له علاقة بـ”أمن بلدنا واستقراره، لاسيما تأكيده على توفره على الأدلة التي تؤكد “بالصوت و الصورة” صحة اتهاماته، وعلاوة على كون هذه التصريحات قد أدلى بها خلال ندوة عمومية حضر فيها وزيرين من الحكومة الحالية ومؤطرة من طرف الحزب الحاكم من الأغلبية”.

المكتب الفيدرالي أشارت إلى أنه لم يصدر ” أي رد من أي جهة رسمية بالرغم من خطورتها و تمس بهيبة الدولة، وتدعو للشك من صحة ما تصرح به الحكومة في استقرار وأمن الأراضي المغربية”.

و استغرب المكتب الفيدرالي الوطني للجمعيات الأمازيغية، “صمت أجهزة الأمن والقضاء اتجاه هذه التصريحات أمام وزراء ومسؤولين في الدولة”.

و طالبت الفيدرالية “الجهات المعنية بفتح تحقيق مع المعني بالأمر حتى يتم الكشف عن هذه العصابات المسلحة التي يتهمها الشخص المذكور بالتدريب على الأسلحة “من أجل تمزيق المغرب إلى دويلات” حسب زعمه”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد