‘الحركة الشعبية’ تُثمن دعوة المٓلك للتحقيق حول الحسيمة وتدعو الساكنة للهدوء لتنفيذ المشاريع المبرمجة

0

زنقة 20. الرباط

ثمن المكتب السياسي لحزب ‘الحركة الشعبية’ بلاغ الديوان الملكي الداعي لفتح تحقيق وتحديد المسؤوليات حول الحسيمة.

وقال بلاغ صادر عن المكتب السياسي لحزب السنبلة، أن الحزب ‘أبدى انشغاله باستمرار الحركات الإحتجاجية مما يحول دون تفعيل آليات الوساطة والحوار’.

وأضاف البلاغ الذي توصل موقع Rue20.com بنسخة منه،  أن ‘أعضاء المكتب السياسي يتخوفون من تفاقم الأوضاع بالمنطقة وتضرر الساكنة بفعل استمرار الاحتجاجات وأثرها السلبي على النشاطين الاقتصادي والاجتماعي والتي بدأت تطوراتها في الأشهر الأخيرة خصوصا منذ شهر ماي 2017′.

واعتبر البلاغ أنه وبعد التذكير بمواقف حزب الحركة الشعبية، المبدئية والمعبر عنها سابقا عبر بلاغات المكتب السياسي والأمانة العامة والتي كانت دائما مساندة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية المشروعة لساكنة إقليم الحسيمة بشكل خاص وعموم المواطنين بشكل عام في إطار دستور المملكة والمقتضيات القانونية الجاري بها العمل،أعرب الحركيون عن ارتياحهم وتثمنيهم للقرارات التي اتخذها الملك محمد السادس عقب اجتماع المجلس الوزاري الأخير، معتبرين أن مضمون تصريح الناطق الرسمي باسم القصر الملكي القاضي بإجراء الأبحاث والتحريات اللازمة بشأن عدم تنفيذ المشاريع المبرمجة وتحديد المسؤوليات يترجم مرة أخرى التتبع الفعلي للملك وحرصه على تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة’.

و دعا أعضاء المكتب السياسي للحركة الشعبية، ساكنة الحسيمة إلى التحلي بالهدوء وتغليب منطق الحوار حتى يتسنى لكل المبادرات الجادة أن تترجم على أرض الواقع وإيجاد الحلول المنصفة المناسبة، فضلا عن دعوتهم لكل القوى الحية من أحزاب سياسية ونقابات ومجتمع مدني إلى التعبئة من أجل رفع اللبس والاسهام في تجاوز هذا الوضع بعيدا عن كل المزايدات أو استغلال سياسوي أيا كان مصدره.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد