فضيحة جديدة. ألمانيا دفعت رشوة سلاح للسعودية لتبيع المغرب في مونديال 2006

0

زنقة 20 . الرباط

تواصل وسائل الإعلام العالمية، الكشف عن مزيد من الفضائح التي وقع فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال فترة تولي جوزيف بلاتر مقاليد الحكم .

وكشفت صحيفة “زيت” المحلية الألمانية، أن اتحاد الكرة الألماني في 2006 دفع رشوة تتمثل في شحنات أسلحة إلى السعودية، من أجل تحويل صوتها من المغرب إلى ألمانيا.
وذكرت الصحيفة ،أنه قبل أسبوع من حصول ألمانيا على كأس العالم ،حصلت السعودية على صفقة أسلحة “أر . بي . جى” مقابل منح صوتها إلى دولة المانشافت.
وحصلت ألمانيا على حق تنظيم كأس العالم 2006 على حساب جنوب إفريقيا بفارق صوت واحد فقط.

هذا واعتبرت مجموعة من وسائل الإعلام الدولية، أن المغرب يعتبر الضحية الأكبر للفيفا، وللرئيس المستقيل جوزيف بلاتر ،حيث تم حرمانه من تنظيم كأس العالم لمرتين 1998 و2010 بسبب رشاوى هزت مؤخرا عرش الفيفا واستقال على إثرها بلاتر .

ونالت فرنسا عام 1992 شرف تنظيم مونديال 1998 على حساب المنافس الوحيد المغرب، بحصولها على 12 صوتاً من أصوات أعضاء اللجنة التنفيذية في مقابل 7 أصوات للخاسر.

وأوضح بلايزر الذي شغل منصب الأمين العام لاتحاد الكونكاكاف و المتواجد حالياً خارج القضبان بكفالة ويعالج من سرطان شرجي، في وثيقة ثانية للقضاء الأميركي أنه تلقى دعوة من اللجنة المغربية المنظمة لزيارة المغرب مع الشخص الذي أشار إليه القضاء الأميركي بأنه «المتآمر رقم واحد».

وأضافت هذه الوثيقة «بلايزر كان حاضراً عندما قدّم ممثل للجنة المغربية المنظمة رشوة للمتآمر رقم واحد لأجل منح صوته للمغرب في الاقتراع على الدولة المنظمة لمونديال 1998، والمتآمر رقم واحد قبل تلك الرشوة».

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد