الرميد يكشف معطيات مثيرة حول قضية “معتقلي الفايسبوك” بعد محاصرته بسيل من الأسئلة

0

زنقة 20 . سهام الفلاح

وجد مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الغنسان، نفسه محاصرا بسيل من الأسئلة حول ما بات يعرف بقضية “معتقلي الفايسبوك”، الذي تمت متابعتهم بتهم الإشادة بالإرهاب، حيث كشف عن حقائق مثيرة بشان البلاغ المشترك الصادر عن وزارتي الداخلية والعدل والحريات، والذي شكل خلفية لمتابعتهم بقانون الإرهاب.

الرميد أوضح، خلال تقديم مشروع الميزانية الفرعية للقطاع، أول أمس الأربعاء، أمام أعضاء لجنة العدل والتشريع، أن وزير الداخلية السابق، محمد حصاد، اتصل به بعدما قام هؤلاء الشباب بنشر تدوينات على خلفية مقتل السفير الروسي في العاصمة التركية أنقرة، حيث طرح عليه إصدار بلاغ مشترك لتنبيه المواطنين إلى خطورة مثل تلك التدوينات، وهو الأمر الذي تفاعل معه الرميد بعدما قرأ عليه حصاد البلاغ.

وحسب يومية “المساء” سجل وزير الدولة أنه أحس بأن شيئا ما ليس على ما يرام، مضيفا أنه لم ينتبه إلى أن البلاغ قام بتكييف التدوينات الفايسبوكية وفق الفصل 2018 من القانون الجنائي، المتعلق بالإشادة بالإرهاب.

وأوضح أنه لم يكن يعتقد أن النيابة العامة ستتجه نحو تكييف تلك التدوينات مع قانون الإرهاب وتتابع أصحابها بالقانون الجنائي بدل قانون الصحافة والنشر، مشيرا إلى أنه مع متابعتهم بقانون الصحافة وليس بالقانون الجنائي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد