المخابرات الأمريكية : الجزائر تستدرج المغرب لحرب قصيرة الأمد حول الصحراء

0

زنقة 20 . الرباط

توقعت وثيقة صادرة عن وكالة الإستخبارات الأمريكية الخارجية “سي أي إيه” عام 1987 أن إطالة مدة الحرب في الصحراء سيقرّب المغرب والجزائر من أعمال قتال، وأن الجزائريين سيحاولون استخدام القوة لزعزعة استعصاء المغرب في حربه مع جبهة البوليساريو، لكن هذه القوة ستكون محدودة لأن الجزائر مدركة أن إنهاء الحرب لا يمكن أن يتم عبر الحل العسكري لوحده.

وجاء في وثيقة بعنوان “المغرب-الجزائر: العيش قرب الحافة”، نُشرت حديثا بموقع وكالة المخابرات الأمريكية، أن هذا السيناريو الممكن الحدوث، سيبدأ من انتهاج الجزائر لسياسة حافة الهاوية مع البوليساريو، كما وقع عام 1984 عندما تربصت قوات جزائرية بدورية مغربية على الحدود في وقت كانت فيه الرباط تواجه مقاتلي البوبساريو، وسترفع هذه السياسة من خطر الاشتباك بشكل كبير، تقول الوثيقة.

وتوقعت الوكالة في ظل هذا السيناريو أن تقع مناوشات وهجمات بين الطرفين كما وقع عام 1963 في حرب الرمال و1976 عندما وقعت بينهما معركتين بالصحراء الغربية، بيدَ أن الطرفين لن يدخلا في حرب كبيرة، لأن لا أحد منهما سيجعل من استسلام الآخر هدفا له بثمن معقول، كما أن الاثنين يملكان نظرة استشرافية لخطر مثل هذه الحرب، ويعملان بحذر لتفادي هذا السيناريو.

وقدرت “سي أي إيه” أن هناك أمورًا أخرى تزيد من إمكانية الاشتباك، منها عدم استقرار موريتانيا، ممّا يجعل الجزائر والمغرب يحاولان السيطرة على المنطقة، وكذا وصول شخص آخر إلى قيادة المغرب أو الجزائر بدل الملك الحسن الثاني والرئيس الشاذلي بن جديد، بما أن هذا الحاكم الجديد سيزيد في سياسة حافة الهاوية أو سيعمل على تضخيم الخطر الخارجي للحفاظ على السلطة.

واعتبرت المخابرات الأمريكية أن تدخل الولايات المتحدة بشكل ودي في النزاع سيكون مغامرة، فالرباط ستطلب المزيد من الدعم العسكري، بينما ستطلب الجزائر حيادا صارما وإلا ستقطع علاقاتها مع واشنطن، ولفتت الوكالة أنه حتى إن لم يقع سيناريو زيادة التوتر، فالمغرب، وبالنظر إلى استمرار تسلح الجزائر، سيضاعف جهوده للحصول على دعم عسكري أمريكي أكبر.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد