حقوقيون : على فرنسا أن تكشف حقيقة اختطاف ‘بنبركة’ ..و الصبار : الإنتهاكات الجسيمة اختفت

0

زنقة 20 . الرباط

أجمع حقوقيون منهم أعضاء في هيئة الإنصاف والمصالحة أن المغرب تقدم خطوات كبيرة نحو تحقيق العدالة و القطع مع الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي استمت بها سنوات الرصاص و أودت بحياة المئات .

ذات الحقوقيين و في برنامج “مباشرة معكم” على القناة الثانية مساء اليوم الأربعاء اعتبروا أن تجرية هيئة الإنصاف و المصالحة تعتبر فريدة و مهمة في مسار جبر الضرر الجماعي و الكشف عن الحقيقة.

محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان قال في ذات اللقاء إن هناك ست حالات ما زالت عالقة ومن بينها حالة اختطاف اليساري المهدي بنبركة التي اعتبر “الصبار” أنها مرتبطة بالقضاء الفرنسي لأن الجريمة حسبه وقعت على التراب الفرنسي.

الصبار أضاف أن المشكل ليس في الإرادة للكشف عن الحقيقة و لكن لوجود صعوبات تعرقل ذلك ومنها غياب الشهود و امتداد الجريمة زمنياً.

الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان اعتبر أن الإنتهاكات الجسيمة اختفت بالمغرب و ذلك لا يعني حسبه وجود حالات معزولة لا تصل لدرجة الإنتهاكات.

وعن حادث “طحن” بائع السمك بالحسيمة كشف الصبار أن القضية طي الحفظ لدى وكيل الملك إلى حين ظهور مستجد جديد في الملف.

من جهته قال “عباس بودرقة” عضو هيئة الإنصاف و المصالحة في نفس اللقاء التلفزي أن قضية المهدي بنبكرة مؤسفة و يجب أن تعرف الحقيقة التي يجب على القضاء الفرنسي أن يكشف عنها حسب ذات المتحدث.

و أشار “بودرقة” إلى أن وسائل إعلام إسرائيلية كشفت مؤخراً عن معطيات حول القضية ومنها طلب الجينرال الدليمي لمساعدة المخابرات الإسرائيلية لإخفاء جثة “المهدي”.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد