بعد بلاغ القصر، صحيفة تسارع للاعتذار للوزير ‘بنعبد الله’ عن ‘عدم تدقيق’ في اتهامات لمستشار الملك

0

زنقة 20. الرباط

نقل الموقع الرسمي لحزب ‘التقدم والاشتراكية’ خبر توضيح لصحيفة ‘الأيام’ التي نقلت تصريح الوزير ‘نبيل بنبعد الله’ حول اتهامات لمؤسس حزب ‘الأصالة والمعاصرة’ بالتحكم.

و قالت بوابة PPS أنه وقع عدم التدقيق في نقل جواب نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب “التقدم و الإشتراكية”، خلال الحوار الذي أجراه مع أسبوعية “الأيام” في عددها الصادر اليوم الخميس، عند حديثه عن تأسيس حزب “الأصالة و المعاصرة”.

ويضيف التوضيح أنخ ورد خطأ غير مقصود في حوار نبيل بنعبد الله عند قوله: “مشكلتنا ليست مع الأصالة و المعاصرة كحزب، بل مشكلتنا مع من يوجد وراءه ومع من أسسه، وهو بالضبط من يجسد التحكم”.

غير أن الصحيح، أن الأمر يتعلق بفكرة التأسيس و المؤسسين و ليس عبارة “المؤسس” كما أوردت الجريدة.

وختمت الصحيفة بجملة ‘مع الاعتذار للسيد نبيل بنعبد الله و للقراء الأعزاء’.

وكان القصر، قد رد على نص الحوار ببلاغ ناري هاجم فيه تصريحات ‘بنعبد الله’.

و وصف بلاغ الديوان الملكي الذي اطلع عليه موقع Rue20.com تصريحات أمين عام حزب ‘التقدم والاشتراكية’ بالتضليل السياسي.

و أضاف البلاغ أن ‘تصريحات أمين عام PPS في هدثذا التوقيت هي محاولة لكسب الأصوات، وهي تتنافى مع روح الدستور.

وأوضح الديوان الملكي في بلاغ، اليوم الثلاثاء 13 شتنبر، أن هذه الفترة الانتخابية تقتضي الإحجام عن إطلاق تصريحات لا أساس لها من الصحة واستعمال مفاهيم تسيء لسمعة الوطن، وتمس بحرمة ومصداقية المؤسسات، في محاولة لكسب أصوات وتعاطف الناخبين. وأضاف البلاغ أن هذه التصريحات تتنافى مع مقتضيات الدستور والقوانين، التي تؤطر العلاقة بين المؤسسة الملكية، وجميع المؤسسات والهيآت الوطنية، بما فيها الأحزاب السياسية.

وأبرز أن الديوان الملكي إذ يصدر هذا البلاغ التوضيحي، فإنه يحرص على رفع أي لبس تجاه هذه التصريحات، لما تحمله من أهمية ومن خطورة، لاسيما أنها صادرة عن عضو في الحكومة، وأن الشخص المقصود هو مستشار لجلالة الملك حاليا، ولم تعد تربطه أي علاقة بالعمل الحزبي، مؤكدا أن مستشاري صاحب الجلالة لا يتصرفون إلا في إطار مهامهم، وبتعليمات سامية محددة وصريحة من جلالة الملك، نصره الله.

وذكر البلاغ أن هذه القضية لا تخص إلا صاحب التصريحات، وليست لها أي علاقة بحزب التقدم والاشتراكية، المشهود له بدوره النضالي التاريخي، وبمساهمته البناءة في المسار السياسي والمؤسسي الوطني.

وكان ‘بنعبد الله’ فد كشف في تصريح مثير وغير مسبوق، على أنه لا يوجد هناك مشكلة له مع حزب ‘الأصالة والمعاصرة’.

و قال ‘بنعبد الله’ في حواره مع أسبوعية ‘الأيام’ أن مشكلته مع من يوجد وراء حزب ‘الأصالة والمعاصرة’.

و وصف ‘بنبعد الله’ مستشار الملك ‘فؤاد عالي الهمة’ بشكل غير مباشر بـ’مُجسد التحكم’.

وقال ‘بنعبد الله’، للصحيفة : “مشكلتنا ليست مع الأصالة والمعاصرة كحزب، بل مشكلتنا مع من يوجد وراءه، وهو بالضبط من يجسد التحكم”.

وحول من يعني بمن يقف وراءه، سأله محاوره : من يقف وراءه؟ أجاب: “من أسسه.. الأمور واضحة، في اشارة للهمة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد