‘لوموند’ : الشركة الفرنسية للإسمنت ‘لافارج’ تمول داعش

0

زنقة 20 . الرباط

كشفت صحيفة “لوموند” عن فضيحة مدوية، تمثلت في تعاون الفرع السوري لشركة “لافارج” الفرنسية لصناعة الإسمنت، مع تنظيم “داعش” ما بين العامين 2013 و2014، لضمان استمرار المصنع في عمله.

وذكرت الصحيفة، في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء ، أن الأمر يتعلق بمصنع “لافارج” بمدينة جلابيا، شمال شرقي سورية، الذي اشترته الشركة في العام 2007 من شركة “أوراسكوم” المصرية، التي تكفلت ببنائه وتطويره، حتى وصلت قدرته الإنتاجية إلى 2.6 مليون طن من الإسمنت سنويا.

وتعود وقائع “الفضيحة” التي نشرتها “لوموند” إلى ربيع 2013، حينما كان تنظيم “داعش” بصدد بسط سيطرته التدريجية على محيط مصنع “لافارج” بجلابيا، فضلاً عن الطرق المؤدية إليه في المنطقة.

وبحسب مصادر الصحيفة، فحتى نهاية العام 2013، كان المصنع يشتغل بوتيرة عادية رغم الاضطرابات التي عمت سوريا منذ اندلاع الثورة سنة 2011، وكانت قوات النظام السوري تتكفل بحراسته حتى صيف 2012، تاريخ انسحابها من جلابيا، بحيث صارت قوات “وحدات حماية الشعب الكردي” تتكلف بحراسته باتفاق مع إدارة “لافارج”.

وابتداء من العام 2013، بدأت وتيرة إنتاج المصنع في التراجع، ما جعل أسعار الإسمنت ترتفع بشكل مهول في السوق السوداء.

وما بين العامين 2013 و2014، عندما سقطت مدينة الرقة بأيدي مسلحي “داعش”، وبعدها بلدة منبج التي تقع على بُعد 65 كيلومترا شرق مقر المصنع، قامت إدارة “لافارج” الفرنسية، من مقرها الرئيس بباريس، بشتى المحاولات لضمان أمن المصنع وعماله وتأمين الطرق التي تسلكها الشاحنات منه وإليه.

وبحسب المصدر، فقد استعانت “لافارج” بخدمات شخص أردني يدعى أحمد جلودي، بعثته الإدارة إلى مدينة منبج مستهل العام 2013، ليتولى تأمين اتصالات مع مسؤولي “داعش” وأمرائها المتواجدين في الرقة المجاورة.

ورغم أن اسم جلودي لا أثر له في سجلات الشركة كمسؤول رسمي، فإن الرجل، حسب الصحيفة، كان يتوفر على حساب إلكتروني باسم “لافارج”.

وكان المندوب الأساسي الذي يتولى ترتيب الأمور مع “داعش” ودفع “أتاوات” مقابل تصاريح مدموغة بطابع “الدولة الإسلامية” تتيح لشاحنات المصنع المرور عبر الحواجز العسكرية، وأيضا السماح لشاحنات الوقود بالوصول إلى المصنع وإمداده بما يكفي لضمان اشتغال الآلات والصهاريج الإسمنتية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد