وفاة فقيه أضرم النار في جسده بعد إبعاده من الإمامة بسيدي قاسم

0

زنقة 20. الرباط

تأكد نهاية الأسبوع الذي ودعناه وفا إمام مسجد بسيدي سليمان الذي أقدم على إضرام النار في جسده بسيدي قاسم.

و نقلت مصادر إعلامية أن الامام توفي يوم الجمعة 4 يونيو بمستشفى ابن سينا بالرباط، الذي نقل اليه بسبب خطورة الحروق التي أصيب بها.

وكان إمام المسجد بحي الوركة وهو في عقده الخامس قد أقدم على اضرام النار في جسده في محاولة للإنتحار قرب الثانوية التقنية مولاي عبد الله بسيدي قاسم، باشعال النيران في جسده الذي التهمته بسرعة البرق.

وضل الامام يُردد عبارة ‘هوما لي دارولي هادشي’ قبل نقله للمستشفى الجامعي ابن سيناء بالرباط نظراً لخطورة الحروق التي أصيب بها فيما كشف أفراد من عائلته أن سبب إقدامه على إضرام النار في جسده، يعود لابعاده من إمامة المسجد وتزامن ذلك مع اقتراضه مبلغاً مالياً كبيراً لدفعه لسماسرة يسهلون تهجير ابنه نحو أوروبا قبل أن يكتشف أنه كان ضحية للنصب والاحتيال.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد