هؤلاء معفيون من قرار منع المسافرين القادمين من الصين من دخول المغرب

0

زنقة 20 | الرباط

قال المكتب الوطني للمطارت أن منع المسافرين القادمين من الصين من دخول المملكة، يأتي في إطار التدابير الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وذكر المكتب في تغريدة على تويتر إن السلطات المغربية قررت منع المسافرين القادمين من الصين كيفما كانت جنسياتهم من الولوج إلى التراب الوطني، وذلك ابتداء من 3 يناير 2022، وإلى غاية إشعار لاحق.

و أكد مكتب المطارات، أنه “لا يستثنى من تطبيق هذه التدابير سوى المسافرون الذين غادروا الصين 7 أيام تقويمية قبل وصولهم إلى المغرب”.

و في أول تعليق له ، على قرار المغرب حظر دخول المسافرين القادمين من الصين إلى أراضيه اعتبارا من 3 يناير “لتجنب موجة جديدة من العدوى” بفيروس كورونا ، قال السفير الصيني بالمغرب لي تشانغ لين، أن بلاده عملت على تشديد القيود للحد من انتشار كوفيد-19 في العاصمة بكين، وفي 26 ديسمبر 2022 ، أعلنت هيئة الصحة الصينية نهاية مصطلح “الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد” واستبدلته بـ “عدوى فيروس كورونا الجديد”.

و أضاف السفير الصيني في مقالة وزعها على مختلف وسائل الإعلام المغربية باللغة الفرنسية، أن بكين خفضت مستوى خطورة وباء كوفيد19 باعتباره مرضًا معديًا من الفئة A إلى الفئة B اعتبارًا من 8 يناير 2023.

و ذكر أن السلطات في بلاده شددت من إجراءات الحجر الصحي للأشخاص المصابين ، وفي نفس الوقت خففت القيود الصحية على الأشخاص والبضائع القادمة من الخارج.

و أشار إلى أن بلاده كانت قد فرضت على المسافرين الذين يدخلون الصين فقط إجراء اختبار PCR في غضون 48 ساعة ، وحاليا لن يخضعوا لاختبار PCR أو الحجر الصحي الإلزامي عند الوصول.

مشيرا الى انه سيتم منح تسهيلات التأشيرة للمسافرين القادمين إلى الصين للعمل أو الدراسة أو لم شمل الأسري.

ونفى السفير الصيني بالمغرب ، وجود تراخ أو تقاعس من سلطات بلاده في مواجهة المرض.

وشدد على أن بلاده ستعطي الأولوية الآن لمواجهة الأمراض الخطيرة والوقاية منها ، و الهدف هو تقليل تأثير الوباء على التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

و أكد السفير الصيني ، أنه منذ تفشي وباء COVID-19 ، وضعت الحكومة الصينية دائمًا الناس وحياتهم فوق أي شيء آخر.

“لقد بذلنا قصارى جهدنا لحماية حياة الناس وصحتهم وخصصنا جميع مواردنا لعلاج كل مريض. على مدى السنوات الثلاث الماضية ، استجبنا بشكل فعال لخمس موجات عالمية من COVID-19 وتجنبنا انتشار العدوى بالسلالة الأصلية ومتغير دلتا ، وهما أكثر مسببات للأمراض نسبيًا من المتغيرات الأخرى. لقد قللنا بشكل كبير عدد الحالات والوفيات الخطيرة ، ووفرنا وقتًا ثمينًا للبحث والتطوير وتطبيق اللقاحات والعلاجات ، وكذلك لإعداد الإمدادات الطبية والموارد الأخرى” يقول السفير لي.

و أشار أيضا إلى أن بكين ” تبادلت المعلومات والبيانات ذات الصلة بصراحة وشفافية مع المجتمع الدولي ، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية. شاركنا البيانات الجينية للفيروس في أسرع وقت ممكن ، وبالتالي قدمنا ​​مساهمة مهمة في البحث والتطوير للأدوية واللقاحات في البلدان في جميع أنحاء العالم.”

و أوضح أنه “في جميع أنحاء العالم ، تمر البلدان التي تقوم بتعديل السياسة الصحية لـ COVID-19 دائمًا بفترة من التكيف. الصين ليست استثناءً لأننا نغير التروس في سياستنا بشأن COVID-19. ”

و أضاف : “بشكل عام ، لا يزال وضع COVID-19 في الصين يمكن التنبؤ به وتحت السيطرة. بكين هي أول مدينة عبرت ذروة العدوى ، حيث تعود الحياة والعمل تدريجياً إلى طبيعتهما الآن. أجرت الإدارات الصينية ذات الصلة تقييمات علمية للزيادات المحتملة في المقاطعات والمدن الأخرى. لقد قاموا بالاستعدادات اللازمة وهم مقتنعون بأن عملية تعديل السياسات وإعادة توجيه الأولويات ستتم بطريقة منتظمة ومنظمة”.

السفير لي، اتهم “بعض وسائل الإعلام الغربية في المبالغة عمدًا وتشويه سياسة الصين الوبائية ضد COVID-19 ، بينما فشلت في الإبلاغ عن أوجه القصور والثمن الباهظ الذي دفعته بلدانهم استجابةً للوباء”.

هذا الموقف حسب السفير الصيني ” ليس سوى سياسة الكيل بمكيالين ويتعارض بشكل واضح مع الأخلاق الصحفية”.

وشدد السفير الصيني على أنه بلاده ” مقتنعة بأن رفع القيود الصحية في الصين سيسهم بشكل كبير في انتعاش ونمو الاقتصاد العالمي. في الأيام الأخيرة ، قالت العديد من الدول إنها ترحب بسياسة الصين لتسهيل السفر عبر الحدود وأنها لن تعدل إجراءات دخولها للمسافرين من الصين. يجب ألا تؤثر أي قيود تفرضها أقلية من البلدان على السفر العادي أو التبادل والتعاون بين الأفراد”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد