اليساري لولا دا سيلفا يقترب من العودة إلى الحكم في البرازيل

0

زنقة 20 . وكالات

أكدت تقارير إخبارية، أن رئيس البرازيل السابق لولا ديسيلفا سيحسم الفوز في الجولة الأولى في الانتخابات التي بدأت اليوم الأحد، وأنه في هذه الحالة سيكون لا حاجة إلى إجراء انتخابات تكميلية نهاية الشهر الجاري.

وذكرت وكالة (أسوشيتد برس) الإخبارية للأنباء، أن الانتخابات التي تشهدها البرازيل اليوم، هي انتخابات مصيرية لمستقبل البلاد إذا أعادت قادة التيارات اليسارية إلى سدة الحكم وأزاحت اليمين الحاكم إلى صفوف المعارضة لأربع سنوات قادمة في بلد يعد رابع أكبر ديمقراطية في العالم.

وفي حالة إخفاق أي من المرشحين في الانتخابات التي بدأت اليوم في الحصول عن أكثر من 50 في المائة من مجموع أصوات الناخبين الصحيحة، سيتم اللجوء إلى الجولة الثانية والأخيرة للانتخابات في الثلاثين من أكتوبر الجاري.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية البرازيلية كل من جيير بولسونارو وفي مواجهته رئيس البلاد السابق لولا ديسيلفا كمتنافسين رئيسيين على سدة الحكم في البرازيل وإلى جانبهم تسعة مرشحين أقل سطوعا في الحياة السياسية البرازيلية.

ويقول المراقبون إن استطلاعات الرأي تشير إلى حصول رئيس البلاد السابق لولا ديسيلفا – 76 عاما – على مراكز متقدمة، فقد أسفرت نتيجة استطلاع أجرته مؤسسة “داتافولا” البرازيلية للأبحاث وقياس الرأي العام أمس السبت على 12 ألفا و800 مشارك عن حصول ديسيلفا على 50 في المائة من أصوات العينة المستطلعة آراؤهم فيما حصل منافسه على 36 في المائة من الأصوات.

ويقول المراقبون كذلك إن قياسات الرأي العام في البرازيل تعطي احتمالات أكبر لفوز ديسيلفا برئاسة البلاد في الانتخابات التي بدأت اليوم وإن قطاعات واسعة من الطبقات العمالية في البلاد تؤيده، حيث كان أداء منافسه بولسونارو إبان رئاسته للدولة يدعم المؤسسات الديمقراطية في البلاد ويدافع عن القيم التقليدية للأسر والعائلات في البرازيل كما سعى إلى تصوير نفسه لدى أوساط الشعب البرازيلي بأنه يحمي البرازيليين من عواقب السياسات اليسارية.

وبالنسبة لديسيلفا- الذي كان ينتمي للطبقة العمالية قبل أن يصبح رئيسا للبلاد في الفترة من 2003 وحتى 2010 – فهو يمثل نموذجا للكدح والنضال في أعين البرازيليين حيث ينتمى إلى طبقة الفقراء والمهنيين، ومنها صعد إلى كرسي الرئاسة، فخلال حكمه أخذ ديسلفا بايدي عشرات الملايين من البرازيليين من أبناء “طبقة الفقراء” التي خرج منها ليجدوا أنفسهم في “الطبقة الوسطى” كما أسس برنامج أمان اجتماعي للبرازيليين خلال سنين حكمه التي لم تخلو في المقابل من مظاهر فساد مالي طالت أفرادا من إدارة ديسلفا وسياسيين ورجال أعمال مقربين من دوائر السلطة في البلاد إبان حكمه.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد