أحيزون يهين تراث وتاريخ المغرب بإختزاله في الشيخات في حفل إفتتاح تافه لملتقى ألعاب القوى بالرباط

1

زنقة 20. الرباط

مرة أخرى يمعن ديكتاتور ألعاب القوى، عبد السلام أحيزون، في إهانة ألعاب القوى الوطنية، التي ظلت ترفع العلم الوطني المغربي خفاقاً قبل مجيئه.

فبعدما جعل ألعاب القوى المغربية تندثر بشكل شبه كامل، ها هو أحيزون هذه المرة، يُهين تاريخ و ثقافة المغرب ليختزل كل شيء في الشيخات والبندير، في حفل إفتتاح تافه للملتقى الدولي لألعاب القوى بالرباط.

و عمد أحيزون الذي يرفض الرحيل عن جامعة ألعب القوى، إلى إهانة تاريخ أمة وقيادتها بحفل إفتتاح لا يليق بملتقى يحضى برعاية ملكية سامية، يفترض أنه يتابعه ملايين المهتمين عبر العالم، فكيف يتم تبخيس التراث المغربي في الشيخات، بينما عرفت مناسبات أخرى عديدة  نظمت فوق أرض المملكة نجاحات باهرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد