رئيس جمهورية القبايل في حوار مع Rue20: نشكر المغرب على دعمه تقرير مصير شعبنا من الإستعمار الجزائري

1

زنقة 20. باريس – هيئة التحرير

يؤكد فرحان مهني، زعيم “الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل”، في الحوار التالي، على إصرار شعب القبايل الحر على مواصلة النضال السلمي إلى  أن يحرر نفسه من الاحتلال الجزائري، مبرزاً أهمية مشروع الدستور الذي أقره مؤخراً والذي من شأنه أن يحقق حلم شعب القبايل في التحرر من كل ما يربطه بالجزائر.

وينوه “مهني” بالموقف المغربي من قضية شعب القبايل، مشددا على  أنه يتعين على سائر الدول الأخرى  أن تحذوا حذوه…

السيد الرئيس ، في يوم 19 ماي الجاري،  قمتم بنشر مشروع الدستور الخاص بمنطقة القبايل. سؤالي هو هل نجح شعب القبايل في فرض نفسه رغم القمع العنيف الذي يتعرض له من قبل قوات الاحتلال الجزائري؟ 

يعد مشروع الدستور الخاص بجمهورية القبايل الاتحادية، أحد أجمل انتصارات شعب القبايل ضد السيطرة الاستعمارية الجزائرية. إنه تتويج لمسار تمكنت منطقة القبائل خلاله تدريجياً، من التحرر من كل الروابط الرمزية التي ما تزال تربطها بالجزائر.

لا يوجد اليوم بين القبايل والجزائر سوى آلام القمع الذي يربط أحدهما بالآخر، بالقوة.

بعد ما أدار ظهره للنشيد والعلم الجزائريين، وقاطع دون استثناء جميع الانتخابات الجزائرية منذ عام 2001 ، بما في ذلك الاستفتاء الأخير على التعديل الدستوري (01/11/2020) ، عبر شعب القبايل بوضوح عن رغبته  في أن يكون لديه دستوره ، وأن ينفصل  عن الجزائر ليصبح  مرة أخرى  كما كان عليه دائمًا : سيد مصيره .

هذا تتويج لكل من يقبعون في السجون لرغبتهم في استقلال منطقة القبايل. لا يمكن للقمع أن يفعل شيئًا ضد شعب مصمم على العيش وهو منتصب القامة. انتهى القمع. لقد هزمناه من خلال قيم السلمية والقوة القانونية لحق شعبنا في تقرير مصيره.

ستلقى الشكايات التي وضعناها لدى الهيئات الدولية ضد الجنرالات الجزائريين بسبب عملية الإبادة الجماعية التي نفذوها منذ أبريل الماضي في إطار تطهير منطقة القبايل  ،(ستلقى) آذانا صاغية. إن هذا سينصف كل من قُتلوا وعذبوا واغتصبوا أثناء الاستجوابات، كما سينصف شعب القبايل، ككل.

ما هو تقييمكم لموقف المغرب تجاه ملف “القبائل”؟ 

إن موقف المغرب من منطقة القبايل مشرف للغاية. نشكره جزيل الشكر. وفي هذا الصدد ، فإن جلالة الملك محمد السادس وحكومته وشعبه لهم نظرة سامية وقيم استثنائية تميزهم بين الأمم. يجب أن أقول للعالم كله بشكل عام وللجزائر على وجه الخصوص ، إن دعم المغرب لقضية القبايل نابع من كونه يجسد احترام المبادئ التي يقوم عليها سلوكه المناهض للاستعمار منذ الملك الراحل محمد الخامس الذي دعم الجزائر في عصره ، في معركتها من أجل إنهاء الاستعمار ، إنه موقف ينبع من هذه القيم والمبادئ وليس من الرغبة في مواجهة تسليح وتمويل البوليساريو من قبل الجيش الجزائري. إن المغرب يعتبر دوما الحق الشرعي للشعوب في تقرير مصيرها ،  شيئا مقدساً.

نحن نتفهم كل الحذر المغربي في عدم الذهاب أبعد من هذا الدعم المعنوي. نحن نؤمن بصدق أن فتح تمثيلية دبلوماسية للقبائل في العيون سيكون عملاً حكيماً من أجل المصلحة العليا للمملكة وفي مصلحة استقرار أكبر وتعاون إقليمي أفضل.

نتوقع من دول أخرى أن تتبنى نفس الموقف المبدئي الذي يتبناه المغرب حول مسألة القبايل. علاوة على ذلك ، فإن أفضل طريقة للحصول على تنازلات من الجزائر هي دعم حق شعب القبايل في تقرير المصير. على كل الدول أن  تعرف ذلك!

بالضبط ، كيف تفسرون تناقض النظام العسكري الجزائري الذي يدعم كيانًا وهميًا في الصحراء بينما يعارض بعنف حق تقرير المصير لشعب يبلغ عدد سكانه 12 مليون نسمة ، مثل شعب القبايل الشقيق العظيم والمسالم؟ 

هذا يعني أن الجزائر ليست لها مبادئ وليست جديرة بالثقة. إنها تدوس على العهود الدولية الخاصة بالحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، التي وقعتها وصادقت عليها ، وكذلك ميثاق الأمم المتحدة ، وكلها تضمن حق الشعوب في تقرير المصير. الجزائر تشجع في الخارج ما تحرمه في الداخل. يعتبر دعم الحق في تقرير المصير ، بالنسبة لها أداة حرب ضد بلدان معينة أكثر منه احتراما لمبدأ غير ملموس من مبادئ القانون الدولي.  إنها  تطبق شعار: افعل كما أقول ولكن ليس كما أفعل! وهذه ازدواجية مكشوفة.

كيف ترون القرار التاريخي للحكومة الإسبانية بدعم خطة الحكم الذاتي المغربية المقترحة منذ 2007  من أجل  التسوية السياسية للنزاع في الصحراء المغربية؟ 

الشيء الرئيسي في هذه القضية هو أنه أخيرًا ، وبعد ما يقرب من 50 عامًا من النزاع المسلح الذي خاضته الجزائر ضد المغرب باسم البوليساريو ، بدأنا نرى نهاية النفق. اتخذت إسبانيا قرارًا حكيمًا مثل كل الدول الغربية ومعظم دول الخليج.

وخلف هذا الاعتراف بمغربية الصحراء يبرز ، كما آمل ، إجماع دولي على حق شعب القبايل في  السيادة من منطلق حق الشعوب في تقرير مصيرها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد