بلينكن يهدئ غضب الحاكم الفعلي للإمارات من سياسة بايدن في اجتماع في قصره بالرباط (صور وفيديو)

0

زنقة 20 | الرباط

التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ، أمس الثلاثاء في قصره بالرباط، وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.

موقع “أكسيوس” الأميركي، كشف اليوم الأربعاء، أن اللقاء الذي جميع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد “ساعد في تهدئة التوترات وإعادة العلاقات بين الإمارات والولايات المتحدة إلى المسار الصحيح”.

ونقل الموقع عن سفير الإمارات العربية المتحدة في واشنطن يوسف العتيبة القول إن اللقاء كان إيجابيا وساعد في إعادة العلاقة بين الإمارات والولايات المتحدة إلى سابق عهدها.

وقال مصدر مطلع على الاجتماع إن لقاء بلينكن ومحمد بن زايد، الذي عقد في المغرب واستمر لساعتين، بدأ بمناقشة التوترات في العلاقة بين البلدين، لكنه انتقل سريعا لمناقشة قضايا مثل هجمات الحوثيين على الإمارات والملف الإيراني وسوريا واتفاقات إبراهيم والغزو الروسي لأوكرانيا.

وكان بلينكن أكد في تصريحات أعقبت لقائه بولي عهد أبوظبي في الرباط بالمغرب، أن “هناك العديد من التحديات التي يجب مواجهتها سويا في المنطقة وخارجها”.

وقال بلينكن إن أولى هذه التحديات هي اليمن “والعدوان الذي يرتكبه الحوثيون بما في ذلك الهجمات الإرهابية على الإمارات وضد المملكة العربية السعودية”.

وأضاف متوجها بكلامه إلى ولي عهد أبوظبي “نحن مصممون على بذل كل ما في وسعنا لمساعدتكم في الدفاع عن أنفسكم بشكل فعال ضد ذلك”.

وأشار بلينكن إلى التحدي الآخر وهو إيران حيث جرى البحث بوضع المحادثات حول خطة العمل الشاملة المشتركة وكذلك العمل الذي يمكن للولايات المتحدة والإمارات القيام به سويا لتعزيز الأمن الجماعي.

وتطرق بلينكن إلى العدوان الروسي على أوكرانيا وتأثيره ليس فقط على أوروبا، ولكن على جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أسعار المواد الغذائية والطاقة ارتفعت.

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة والإمارات منذ الهجوم الصاروخي الذي شنه الحوثيون على أبو ظبي في يناير الماضي.

ويقول “أكسيوس” إن الإماراتيين يشعرون بخيبة أمل لأن إدارة بايدن رفضت طلبهم إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد