مغاربة يشيدون بما تحقق للكرة المغربية أنديةً وبنية تحتية ومنتخبات بقيادة فوزي لقجع

0

زنقة20| الرباط

عاشت كرة القدم المغربية عدة أحداث على مدار السنوات الأخيرة، تخللت بانتصارات وإخفاقات على مستوى الأندية الوطنية والمنتخب الوطني الأول، لكن مايميز هذه السنوات هو منذ مجيئ فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية لكرة القدم، شهدت الكرة المغربية تطورا على جميع المستويات من بنية تحتية أصبحت رائدة أفريقياً، وإنجازات قارية للأندية والمنتخبات المحلية، وتشريعات تنظيمية ساهمت في إشعاع المملكة قاريا ودوليا، وهو ما يشيد به المغاربة قاطبة.

وتكللت هذه النجاحات بتأهل هو الثاني على التوالي لنهائيات كأس العالم، بعد مونديال روسيا 2018 عقب الفوز الكاسح على الكونغو الديموقراطية بالدارالبيضاء.

وعبر العشرات من المهتمين عن إشادتهم بما تحقق للكرة المغربية في عهد فوزي لقجع، حيث عبر الأستاذ الجامعي عمر الشرقاوي عن إعتزازه بشخصية مغربية من قيمة فوزي لقجع.

وكتب “عمر الشرقاوي” في تدوينة على حسابه بالفيسبوك :

“الكثير من الناس بعضهم عن حق وبعضهم عن باطل وبعضهم ضحية موجة مصطنعة، كانوا ينتظرون السقوط المدوي لهذا الرجل وتحميله كل النكسات الكروية، والنيل منه وملاحقة سمعته ومستقبله إلى قلب الحكومة، وطبعا لو اقصي المنتخب كان الأمر سيكون منطقيا ويدخل في باب ربط المسؤولية بالمحاسبة ولو من نافذة حق أريد به باطل، لكن شاءت الرياح بما لا تشتهيه سفن البعض، وبدل أن تنهار اسهم لقجع في بورصة الرياضة والتدبير والسياسة، صعدت إلى عنان السماء”.

وأضاف “وكيف لا وقد كان له نصيب مقدر في سعادة وفرحة الملايين في زمن عز فيه الفرح. أما بالنسبة لي فهذا المسؤول القادم من عمق المغرب غير النافع نجح في مساره، فقد شرف الكرة في بلدته بركان، وشرفها وطنيا برئاسته للجامعة، وشرفها إفريقيا بحضوره القوي داخل الكاف، وشرفها كونيا بحضوره الوازن بالفيفا، ولا أظن أن مسؤولا كرويا سابقا نجح فيما نجح فيه لقجع أو لنقل حقق بعضا مما حققه ابن بركان”.

من جهته، قال الباحث الجامعي “خالد أشيبان” على صفحته بالفايسبوك، معلقا على إنجازات المغربية، بأن “فوزي القجع، إبن المغرب العميق .. يمكن يبان ليك فاشل، لأنك تختصر العمل في أداء المنتخب في مباراة أو مبارتين .. لكن لي يمكن نأكده ليك هو أن هذا الرجل أنجز في بضع سنوات ما لم يتم إنجازه طيلة خمسين عام “.

وأضاف “بغيتي الحصيلة؟ سول آش دار فالبنية التحتية، والتكوين، والقوانين، والفوتسال، والكرة النسوية، والتحكيم، ودعم الاندية الوطنية قاريا، وتموقع المغرب مؤسساتيا قاريا ودوليا وووو… اللائحة طويلة بزاف !”.

وتعليقاً على تأهل المنتخب المغربي لكأس العالم قطر2022، قال الأستاذ و الناشط الفيسبوك “عياد الجيد” في تدوينة  ” 13 مليار سنتيم منحة الفيفا للتأهل.. وظل طوال الوقت مع الفريق (لقجع) حتى بمستودع الملابس، بحكم أعراف الكرة مخصص للمدرب واللاعبين وليس للمسؤولين، وتجده مع اللاعبين”.

وأضاف “خاض حروبا كروية دبلوماسية افريقيا وعلى صعيد الفيفا ليثبت مكانة خاصة للمغرب.. هناك تقدم في البنية التحتية الكروية ببلادنا، ومستوى الأندية وتكاليفها ومصاريفها.. ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا.”

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد