وسط شكاوى ومعاناة المنتخبات المشاركة..جامعة الكرة توفر أفضل ظروف الإقامة للمنتخب الوطني المغربي

0

زنقة 20. الرباط

نجحت الجامعة الملكية المغربية كعادتها، في أن تتحول إلى قبلة للمتتبعين في كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون، عقب تسجيل عدة شكايات بسبب معاناة المنتخبات المشاركة مع التنظيم السيء وعدم جاهزية البلد المضيف في إستقبال المنتخبات المشاركة في نسخة الكاميرون.

فبعد شكاية المنتخب الغامبي بخصوص غياب الغرف بعدد كاف بالفندق الذي يقيمون به، و نوم ستة لاعبين في غرفة واحدة، جاءت الشكايات من منتخبات أخرى، التي لم تجد خدمات غسيل الملابس داخل الفنادق، ليجد اللاعبون أنفسهم يقومون بغسل ملابسهم الداخلية، كما حصل مع لاعبو منتخبي مالاوي و السينغال و نجم ليفربول ساديو ماني.

وعكس هذه المعاناة، فإن عناصر المنتخب الوطني المغربي، وجدت كل الظروف الضرورية مواتية ومتوفرة، من حيث المبيت بأفخم فندق متواجد فوق التراب الكاميروني في مكان هادئ وبعيد عن الأحياء السكنية، فضلاً عن توفير المأكل على أيدي طباخين مغاربة، دون الحديث عن خدمات غسيل الملابس و تجهيزات النوم بالغرف التي تم تجديدها لكافة عناصر البعثة المغربية.

و تضرب بعثات المنتخبات المشاركة في نسخة الكاميرون، المثل بإحترافية الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في مواكبة المنتخب الوطني الأول، بنهائيات الكاميرون، حيث يعتبر لحدود اليوم (الثلاثاء) المنتخب الوطني الوحيد الذي لم يتقدم بأية شكاية تتعلق بالمبيت أو ظروف الإقامة.

جدير بالذكر، أن بعثة المنتخب الوطني الجزائري كانت قد إستشاطت غضباً بخصوص الإبقاء على منتخبها بملعب ‘أوليمبي’ الذي تأثر كثيراً، لكن ضعف وعجز الإتحادية الجزائرية عن التدخل لدى الكـاف، جعل ثعالب الصحراء يواصلون اللعب في ذات الملعب إلى غاية الإقصاء و العودة للديار.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد