الغبار الأسود قاتل خفي يتربص بساكنة القنيطرة وعمدة المدينة مختفي عن الأنظار

0

زنقة20| الرباط

علمت جريدة Rue20 الإلكترنية، أن جمعية أوكسجين للبيئة والصحة، راسلت كل من عمالة إقليم القنيطرة، الجماعة الترابية القنيطرة ووزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، عبر مراسلات رسمية تطالب من خلالها بفتح تحقيق عاجل والحصول على المعلومات حول مصدر الغبار السود الذي أصبح يستشري في عدد من مناطق مدينة القنيطرة.

وفيما يسود صمت مطبق من قبل رئيس المجلس البلدي الذي إختفى عن الأنظار، فإن ذات الجمعية عبرت في مراسلتها عن قلقها الكبير من الإنتشار الواسع للغبار الأسود في مختلف المناطق بالقنيطرة وما يحدثه من أضرار بيئية متعددة تؤثر سلبا على بيئة وصحة المواطنين، مناشدة مدبري الشأن القنيطري بالتدخل العاجل من أجل الكشف عن النتائج الدقيقة التي ترصدها محطات القياس والكشف عن مصدر ثلوث الهواء وأسبابه، والإجراءات التي اتخذت قصد إيقاف هذه الظاهرة، وتطبيق كل وسائل المراقبة والحماية بصفة منتظمة واتخاذ كافة الإجراءات لحماية هواء المدينة من كل المخاطر المحدقة به.

وفي ذات السياق أكد أيوب كرير رئيس جمعية أوكسجين للبيئة والصحة والباحث في إعداد المجال والتنمية الترابية المستدامة، أن جودة الهواء بالقنيطرة تتعرض لمختلف مصادر التلوث التي تحدث تأثيرات خطيرة، وتعد معظم الأنشطة الصناعية المتمركز حول المدينة مصدرا لتلوث الهواء. إضافة للمصادر المتحركة التي يمثلها قطاع النقل، والنفايات، والتي تزيد من حدة التلوث، ويزداد الوضع تأزما مع اجتثاث وقطع العديد من المساحات الشاسعة من الغابات والمساحات الخضراء، الشيئ الذي يجعل من مدينة القنيطرة في ظل هذا الوضع المأساوي إحدى أكثر المدن خطورة على صحة الإنسان وبيئته.

وأضاف كرير، أن دراسات وبائية تم إجراؤها في جهات أخرى بينت مدى أثر تلوث الهواء على الصحة، وخصوصا صحة الأطفال، كما مكنت من إقامة الدليل على العلاقات الواضحة إحصائيا ما بين مستوى التلوث الجوي الذي يجري قياسه خصوصا عبر قياس تركيز الجزيئات الدقيقة من نوع «الدخان الأسود» من جهة، وبين نسب الوفيات ونسب الاستشارات الطبية بسبب أمراض الربو وتعفنات المسالك التنفسية وداء الرمد من جهة أخرى.

واعنبر كرير، أن تلوث الهواء أحد أكبر المخاطر البيئية التي تهدد صحة الإنسان، إلى جانب تغير المناخ. وتفيد بعض التقديرات حسب منظمة الصحة العالمية على أن التعرض لتلوث الهواء يتسبب كل عام في حدوث 7 ملايين وفاة مبكرة ويؤدي إلى فقدان ملايين إضافية من سنوات العمر الصحية. ويمكن أن يسبب عند الأطفال قصور في نمو الرئتين ووظيفتهما، والتهابات الجهاز التنفسي، وتفاقم الربو. أما عند البالغين، فإن أمراض القلب الإقفارية والسكتة الدماغية التي تعد من الأسباب الأكثر شيوعا للوفاة المبكرة ترتبط بتلوث الهواء خارج المباني، وقد بدأت تظهر أيضا أدلة على تأثيرات أخرى مثل داء السكري والأمراض العصبية. وهذا ما يجعل عبء المرض الذي يعزى إلى تلوث الهواء مماثلا للمخاطر الصحية العالمية الرئيسية الأخرى مثل اتباع نظام غذائي غير صحي وتعاطي التبغ.

وجدير بالذكر على أن جمعية أوكسجين للبيئة والصحة أطلقت حملة ترافعية حول مشكل الغبار الأسود توازيها حملة تفاعلية في مواقع التواصل الاجتماعي، لتنبيه مدبري الشأن العام إلى خطورة تلوث الهواء الناجم عن أنشطة المصانع والمعامل بمدينة القنيطرة، حيث جعلت من هشتاج #القنيطرة_تختنق تعبيرا عن خطورة الوضع بالمدينة، ودعت الجميع إلى المشاركة المكثفة في هذه الحملة حتى تتخذ السلطات والجهات المختصة وأصحاب القرار، إجراءات فورية ومستدامة لحماية بيئة وصحة المواطن القنيطري.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد