الإفراج عن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز مع إبقائه تحت الرقابة

0

زنقة 20 . وكالات

وافق القضاء الموريتاني الجمعة على الإفراج عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لأسباب صحية مع إبقائه تحت الرقابة، وذلك بعد قضائه أشهرا عدة في السجن على خلفية مزاعم فساد، وفق ما أعلنت وزارة العدل.

ونقل محمد ولد عبد العزيز (65 عاما) إلى المستشفى في نهاية ديسمبر لتلقي رعاية عاجلة وفق ما أفاد حينها محاموه.

وخضع في الأول من يناير لعملية ناجحة في القلب لتوسيع الأوعية الدموية وتعزيز الدورة الدموية، وفق المستشفى.

وقالت الوزارة في بيان الجمعة إن الأطباء الذين تابعوه دعوا في تقرير لهم إلى تمكينه من “نمط حياة هادئ ورتيب خال من مسببات القلق والضغط النفسي”، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الموريتانية.

وأضافت الوزارة أن النيابة دعت تبعا لذلك إلى “الإفراج الموقت عن المتهم، لظروفه الصحية الحالية، مع وضعه تحت مراقبة قضائية وطبية”.

وأكدت أن ولد عبد العزيز الذي ترأس موريتانيا بين عامي 2008 و2019 استفاد من ظروف احتجاز جيدة واستجابة “سريعة وفعالة” و”رعاية طبية عالية المستوى”.

ووجهت إلى رئيس الدولة السابق في مارس 2021 تهم فساد وغسل أموال وإثراء غير مشروع وتبديد ممتلكات عامة ومنح مزايا غير مستحقة وعرقلة سير العدالة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد