إلغاء احتفالات رأس السنة يكبّد الفنادق خسائر كبرى و مغاربة يغيرون خططهم للإحتفال

0

زنقة 20 | الرباط

أثار قرار الحكومة المغربية إلغاء احتفالات رأس السنة خيبة أمل كبيرة داخل قطاع السياحة والفنادق، حيث فرضت تطورات الوضع الوبائي عالميا مضاعفة إجراءات مكافحة كورونا في وقت كانت فيه الوحدات الفندقية والسياحية تتجهز لاستقبال وفود المحتفلين قبل أن تقطع سلالة كورونا الجديدة آمال الفرصة الأخيرة لإحياء للقطاع.

و فاقم إجراء الحكومة بإلغاء حفلات رأس السنة الميلادية متاعب القطاع السياحي المتعطش لفرصة أخيرة لتحقيق الإيرادات طيلة عام من الركود حيث تسببت تطورات الوضع الوبائي عالميا في تقويض أداء كامل القطاع السياحي والفندقي.

وأوصت اللجنة العلمية القارة لمكافحة فايروس كورونا المستجد، بحظر للتجوال الليلي ابتداء من 11 مساء، وإلغاء كافة الاحتفالات والتجمعات خلال رأس السنة الميلادية الجديدة إضافة إلى غلق المجال الجوي ومنع التنقل بين المدن ليلة أول يوم في سنة 2022.

ويهدف القرار إلى مواصلة العمل بالإجراءات الاستثنائية السارية حاليا للتقليص من التجمعات والاكتظاظ توقيا من انتشار الوباء لاسيما بعد تسجيل اول حالة من متحور أوميكرون.

في ذات السياق ، غير عدد من المواطنين خططهم للإحتفال برأس السنة الميلادية، حيث ألغوا حجوزاتهم في المؤسسات الفندقية، و اقتصروا على الخروج فقط لتناول العشاء وفق ما تقتضيه الإجراءات اللازمة ، و مواصلة الاحتفال في البيت بسبب سريان الاغلاق ابتداء من الحادية عشر ليلا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد