هل يطوي المستشار الألماني الجديد شولتز صفحة الخلافات مع المغرب ؟

0

زنقة 20 | الرباط

انتخب البرلمان الألماني، الأربعاء، أولاف شولتز كمستشار جديد للبلاد خلفًا لأنجيلا ميركل التي شغلت المنصب لـ16 عامًا كأول امرأة في هذا المنصب بتاريخ ألمانيا.

وجاءت نتيجة التصويت لصالح ترشيح شولتز بـ395 صوتًا مقابل رفض 303 أصوات وتغيّب 6 أصوات من مجموع 763 ممثلًا بالبرلمان.

وتثار علامات استفهام داخل المغرب حول مصير العلاقة بين الرباط وبرلين بعد أن وصلت حد قرار المملكة سحب سفيرتها من ألمانيا بعد اتهام برلين، في ماي الماضي، بمراكمة “المواقف العدائية” التي تنتهك المصالح العليا للمغرب، وخاصة ما يتعلق بالموقف من مغربية الصحراء.

و أمس الثلاثاء، نشرت السفارة الالمانية بالمغرب ، بيانا على صفحتها الفايسبوكية ، كذبت فيه معلومات حول العلاقات الألمانية المغربية بطرق مختلفة.

و قالت السفارة الالمانية :”هذه المرة كان السبب أخبار مزعومة حول تقرير مخابراتي منسوب للباحثة السويسرية إيزابيل فيرينفيلس”.

وذكرت ، أن :” السيدة فيرينفيلس ليس لها قطعا أي علاقة بجهاز الاستخبارات الفيدرالي، فهي خبيرة في الشؤون المغاربية معترف بها، حيث تشتغل في مركز الأبحاث المستقل للعلوم والسياسة”.

“إن الأخبار المتداولة في الأيام الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي و كذا في بعض الصحف كاذبة وليس لها أي أساس من الصحة.” يورد بيان السفارة الالمانية.

و أكد البيان ، أن :” المملكة المغربية شريك محوري لألمانيا.”

و ذكر أنه :” من وجهة نظر الحكومة الاتحادية، من مصلحة كلا البلدين العودة إلى العلاقات الدبلوماسية الجيدة و الموسعة تقليديا”.

و أكد أن :” ألمانيا مستعدة لشراكة تتطلع للمستقبل على قدم المساواة، كما ترحب الحكومة الاتحادية بشكل جلي بتطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل.”

يشار إلى أن مصادر إعلامية ، كانت تحدثت عن تقرير استخباراتي ألماني تناقلت تفاصيله الصحافة الألمانية في الأيام الأخيرة، و الذي كشف الأسباب الحقيقية التي يُرجح بقوة أنها هي التي تقف وراء اتخاذ المغرب لقطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط واستدعاء سفيرته للتشاور، دون أي معالم في الأفق عن عودة العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها.

وحسب المعطيات الملتقطة من الصحافة الألمانية، فإن التقرير الاستخباراتي الذي أنجزته إيزابيل فيرينفيلس رئيسة مكتب المخابرات الألماني قسم شمال إفريقيا والشرق الأوسط، يحمل عنوان: “لا نريد تركيا جديد في غرب البحر الأبيض المتوسط”، ويضم العديد من المعلومات والمعطيات المأخوذة من أرشيف وتسجيلات المخابرات الألمانية، للأنشطة التي قامت بها الاستخبارات لعرقلة نمو وتقدم المغرب وتوسعه في إفريقيا ونسجه لعلاقات في أوروبا الشرقية، الأمر الذي يهدد المصالح الألمانية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد