فوضى بوزارة الجالية. الوزير يُعين أتباع حزبه رؤساء أقسام ويصف موظفي وزارته بالمراهقين

0

زنقة 20 . الرباط

تعرف وزارة الجالية، فوضى عارمة، بعد مجيئ التجمعي “البيرو”.

فقد علم موقع زنقة 20، من مصدر بالوزارة، أن حالة من الاستياء تسود وسط موظفات وموظفي الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة التي يشرف على إدارتها “أنيس البيرو”، احتجاجاً على ما أسمته “الزبونية والمحسوبية” في تعيين أتباع حزب “التجمع الوطني للأحرار” الدي ينتمي اليه الوزير، فضلاً عن أنه أعطى أوامره لأتباعه، بمباشرة عملهم، في اليوم الموالي لتعيينهم، رغم أن نتائج المباريات لم يتم الاعلان عنها بعد.

مصدرنا النقابي بالوزارة، كشف أن الوزير، وصف في مرات عدة موظفين أكفاء بـ”المراهقين” و “البراهش”، وهو تلفظ لا يليق بوزير في حكومة.

وفي بلاغ لنقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل، أدانت فيه بشدة المحسوبية والزبونية في نتائج مباريات شغل مناصب رؤساء الأقسام، إذ تم تعيين 11 رئيس قسم من أصل 17 أكثر من نصفهم أطر محسوبة على حزب “البيرو”.

و وصف البلاغ، ما تعشيه الوزارة التي حولها الوزير الى وكالة أسفار، بـ”حالة الاحتقان الغير المسبوق” خاصة وأن الكاتب العام للوزارة، أصبح يُعامل الموظفين وكأنهم يسرحون الغنم لديه.

وسرد مصدر موقع زنقة 20، مثالاً مضحكاً، حينما بادر الكاتب العام بالاتصال بأحد الموظفين لدى وزارته بالناظور، للتوجه لطنجة لاستقبال نعش أحد المغاربة المتوفين بالخارج، مطالباً اياه بدفع المصاريف من جيبه الخاص، وحين اجابه الموظف بكونه لم يتلقى أي تعويض عن التنقل الى طنجة ومنها العودة للناظور مع النعش، رد عليه الكاتب العام، بـ”أنت ماشي راجل ايلا ماعندكش الفلوس”.

و هدد نقابيو الوزارة، بالطعن في اقصاء أطر الوزارة، واستقدام أصدقاء و مقربي “البيرو” للوزارة، ومنحهم مراكز رؤساء الأقسام، كما الشان لأحد مستشاريه بالحزب الدي وضعه على منصب رئيس قسم، رغم كونه لا يفقه شيئاً في مجال الجالية والهجرة.

من جانبها، أصدرت نقابة الاتحاد المغربي للشغل لقطاع الجالية بلاغاً هددت فيه بالاحتجاج أمام مقر الوزارة، في حال استمرار الزبونية والمحسوبية التي يُتقنها “البيرو” وأتباعه.

a^z

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد