لماذا جندت خلية “أشبال الجهاد” قاصرا ولماذا الأسلحة الكيماوية؟

0

بقلم : ابراهيم الصافي

أقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن خلية “أشبال الجهاد” التي تم تفكيكها الأسبوع الفارط ليست كباقي الخلايا الإرهابية المفككة، فهذه الخلية تتميز عن غيرها بتجنيد قاصر للقيام بعملية انتحارية للقيام بتفجيرات يوم الجمعة الماضي في عدد من المناطق الحساسة.
وما يميز هذه الخلية الإرهابية أيضا هو دس مواد كيماوية تحتوي “التيتانوس”، ميكروب يطلق سموما لحظة انفجاره في جسم الإنسان تسبب تقلصات حادة في العضلات حول الفك وتمتد حتى تشمل عضلات الرقبة والظهر وبعد ذلك تشمل الجسم كله، بمعنى أدق هو استعمال أسلحة بيولوجية محرمة دولية.
هذا الاختيار ليس عبثيا أو مصادفة، بل هو خيار استراتيجي للتنظيم الإرهابي، والذي يوظف استراتيجية دعائية للإفحام.
وكانت تهدف خلية “أشبال الجهاد” في حالة تحقق ما كانت مقدمة عليه، إلى إحداث صدمة في آخر قلاع الصمود في وجه الإرهاب العابر للحدود، وكان سيكون الحدث صدمة ليس للمغاربة فقط، بل صدمة للعالم، حيث كانت العمليات الإنتحارية الموؤدة حدث يتداوله الكبير والصغير.
وتجنيد قاصر من قبل الخلايا الإرهابية هو بمثابة شن حرب نفسية رهيبة في خدمة الدعاية الترويجية التي يعتمدها تنظيم “داعش”.
والاختيار الثاني، هو محاولة استعمال أسلحة كيماوية، ولو قدر وأن وقع الحادث، سيكون أول بلد -عدا الحرب في سوريا- يتم استهدافه بإرهاب بيولوجي، وهو الأمر الذي ستكون له تداعيات كبرى في العالم، وسيكون الحدث الأكثر حضورا وسط المشهد الإعلامي الدولي.
ولكي نستوعب الهدف من وراء تجنيد قاصر وامتلاك أسلحة محضورة دولية وهي نوع من أسلحة الدمار الشامل، يجب أن ندرك أن التنظيمات الإرهابية الجديدة لا يهمها كم من الناس قتلوا في الحدث الإرهابي، بقدر ما يهمها كم من الناس شاهدوا وتفاعلوا مع الحدث الإرهابي.
لقد كان الواقفون وراء خلية “أشبال الجهاد” يبحثون عن صورة مشهدية لإدارة المعارك في الفضاءات الإعلامية، تحقيقا لأهداف متعددة، منها؛ إثبات قوتها أمام العالم، وإثارة الخوف والهلع في صفوف كل من يقاومها، وتضخيم الصورة الذهنية لاستقطاب وتجنيد موالين جدد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد