من يحاسب أحيزون وباقي المسؤولين على فضيحة طوكيو؟ وفد من 105 شخصاً بينهم 48 رياضياً فقط يحصدون الفشل

0

زنقة 20. الرباط

وجه فريق حزب الاستقلال بمجلس النواب طلباً عاجلا لاستدعاء وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية الوطنية لتدارس أسباب وحيثيات المشاركة الهزيلة للبعثة الأولمبية الوطنية بدورة الألعاب الأولمبية المقامة بطوكيو باليابان، والوقوف على حجم وطرق صرف الاعتمادات المرصدة لإعداد الأبطال المغاربة للمشاركة بالدورة.

و شرع أعضاء الوفد المغربي في مغادرة العاصمة اليابانية منذ اليوم الأول، بعد توالي إقصاء المشاركين من الأدوار الأولى.

الوفد المغربي المتوجه إلى طوكيو يتكون من 105 فرد منهم 48 رياضي فقط، وهو أمر يثير الكثير من التساؤلات.

وغطى الفشل الذريع والغير المسبوق على المشاركة المغربية في أولمبياد طوكيو، حيث لم يحقق الرياضيون أية نتيجة إيجابية، أو ميدالية في كافة الرياضات.

و دعا مغاربة على شبكات التواصل الاجتماعي بمحاسبة المسؤولين على تدهور بعض الرياضات بالمملكة، كألعاب القوى التي تسبب عبد السلام أحيزون منذ توليه الرئاسة بيد من حديد في إندحار مخيف، فضلاً عن رياضة التنس التي كان فيها المغرب ضمن عشر دول في العالم بفضل نجوم كبار كيونس العيناوي و هشام أرازي و كريم العلمي.

وبالعودة إلى ألعاب القوى المغربية، فشل عبد السلام أحيزون الذي بصم على 15 عاماً من الفشل دون أن يحصد المغرب أية ميدالية ذهبية أول لقب عالمي (الرتبة الأولى).

و سبق لأبطال عالميين أن رفعوا الورقة الحمراء في وجه ‘أحيزون’ مطالبين إياه بالابتعاد عن أن الرياضات، أبرزهم هشام الكروج، سعيد عويطة، لإستعادة بريقها على أيدي الرياضيين، لكن أحيزون ظل متشبثاً بكرسي الرئاسة، رغم مسلسل الفشل الذي بصم عليه، بعدما كانت ألعاب القوى، ترفع العلم الوطني خفاقاً.

وأقصي اليوم الأحد، العداءان المغربيان عبد العاطي الكص ونبيل أسامة ،اليوم الأحد، في نصف نهاية سباق 800م ذكورا، ضمن مسابقة ألعاب القوى، التي جرت برسم دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في طوكيو.

وخرج عبد العاطي الكص من دائرة المنافسة بعد احتلاله المركز الثامن والأخير للسلسلة الإقصائية الأولى بقطعه مسافة السباق في زمن قدره 1 د و46 ث و85 /100.

وفاز العداء البولوني ،دوبيك باتريك، بالسباق قاطعا المسافة في زمن قدره 1 د و44 ث و60 /100، متبوعا بالكيني كورير إمانويل كيبكيروي بتوقيت 1 د و44 ث و74/ 100، فيما حل ثالثا المكسيكي لوبيز خيسوس توناتلو بتوقيت 1 د و44 ث و77 /100. وفشل مواطنه ،نبيل أسامة، في بلوغ السباق النهائي عقب احتلاله المركز الرابع في السلسلة الإقصائية الثالثة بتوقيت 1 د و46 ث و42/ 100 .

وعاد الفوز في السباق للكيني روتيش فيرعوسون شيريوت بتوقيت 1 د و44 ث و04 /100، متقدما على إميل توكا من البوسنة والهرسك بتوقيت 1 د و44 و53 /100، في حين احتل البريطاني إليوت جايلز المركز الثالث بتوقيت 1 د و44 ث و74 /100. وكان العداء المغربي الآخر ،مصطفى سماعيلي، خرج من الدور الأول لسباق 800م أمس السبت باحتلاله المركز الرابع للسلسلة الإقصائية السادسة بعد إنهائه السباق بتوقيت 1 د و46 ث و05 /100.

وسيجرى السباق النهائي لمسافة 800م يوم رابع غشت الجاري.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X