بيجيدي يندد بالتشطيب على قياداته من اللوائح الإنتخابية

0

زنقة 20 . الرباط

أدان حزب العدالة و التنمية ، التشطيب على مجموعة من اعضائه و قياداته الوطنية و مسؤولين جماعيين و اعضاء مجالس منتخبة من اللوائح الإنتخابية العامة.

الحزب و عبر كتابته الاقليمية بالرباط، ادان بشدة ما وصفه ب” الاسلوب الذي تنهجه بعض الجهات للحد من قوة الحزب و اقصاء رموزه من ممارسة حقهم في الترشح و التصويت”.

و اعلن رفضه القاطع لما أسماه ” الاستهداف الذي يتعرض له الحزب و أعضاؤه” ، مشيرا الى ان ” التشطيبات طالت مسؤولي الحزب و مستشاريه ولم تشمل الكثير من المنتسبين الى هيئات سياسية اخرى يوجدون في نفس الوضعية”.

البيجيدي ، قال ان التشطيبات انتقائية و لها طابع استهداف الحزب ، داعيا السلطات المعنية الى معالجة ما وصفه بالخطأ ، وتمكين المعنيين من حقهم الدستوري في التسجيل في اللوائح الانتخابية.

و أيدت المحكمة الإدارية بالرباط، قرار السلطات الإدارية بالعاصمة التشطيب على قياديين من حزب العدالة، من اللوائح الانتخابية، ما يعني حرمانهما من الترشح والتصويت خلال الانتخابات، المقررة في الثامن من شتنبر المقبل.

وأعلنت المحكمة قانونية التشطيب على كل من عبد الصمد السكال، رئيس جهة الرباط – سلا – القنيطرة، وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وعبد العالي حامي الدين، نائب رئيس المجلس الوطني للحزب والبرلماني بمجلس المستشارين.

وعزت مصادر مطلعة سبب التشطيب عليهما من الدائرة الانتخابية، التي كانا مسجلين فيها، إلى تغييرهما مقر سكنهما دون إشعار السلطات بذلك.

وقال لحسن العمراني، نائب عمدة الرباط في تدوينة له بـفيسبوك مباشرة بعد صدور القرار القضائي، إن عملية التشطيب شملت أيضاً كلاً من عبد الصمد أبو زهير، رئيس فريق منتخبي الحزب بجماعة الرباط، ورئيس لجنة المالية بها، ومحمد الكصي، عضو فريق منتخبي الحزب بجماعة الرباط.

وأفاد العمراني بأن التشطيب على حامي الدين جرى بقرار من اللجنة الإدارية، التابعة لوزارة الداخلية التي تولت مراجعة اللوائح الانتخابية، فيما جرى التشطيب على الآخرين بقرار قضائي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد