إدارة ميناء طنجة المتوسط تسيء لصورة الملك بكراء بواخر من شركات مفلسة لنقل مغاربة أوربا

1

زنقة 20. الرباط

تفجرت فضيحة مدوية، بطلها مدير عام ميناء طنجة المتوسط، الذي يبدو أنه تعمد الإساءة للمبادرة الملكية بالترحيب بمغاربة العالم لقضاء عطلة العيد والصيف بوطنهم.

فقد تسببت الصفقات التي عقدها المهدي التازي الريفي، رئيس مجلس الادارة لميناء طنجة المتوسط، مع شركات مفلسة لاستغلال خط ميناء سيت الفرنسي باتجاه ميناء طنجة، من خلال كراء باخرتي Romantika و Victoria1، واللتين تفاجأ عشرات الألاف من المهاجرين المغاربة بكونهما باخرتين أشباح.

وأكدت السلطات الفرنسية هذا المعطى، بإصدار السلطات الفرنسية بمدينة سيت بلاغ حول الفوضى و المواجهات العنيفة التي وقعت بميناء سيت بين مهاجرين مغاربة و قوات الأمن الفرنسية، حينما تم إخبارهم بأن الباخرتين اللتين حجزوا تذاكر السفر على متنها لا أثر لهما بالميناء الفرنسي.

ذات البلاغ الفرنسي الرسمي، كشف بأن الباخرتين اللتين إكترتهما إدارة ميناء طنجة المتوسط، لا تحترمان التاريخ والتوقيت، كما لا تملكان أي مكاتب لتوفير المعلومات للمسافرين بالميناء فضلاً عن غياب أي بنك معلومات لتمد به السلطات الفرنسية.

و يطالب المغاربة المقيمون بأوربا، بالتحقيق في منح المهدي التازي الريفي، لتراخيص إستغلال الباخرتين دون أي دفتر تحملات واضح وتتبع تنفيذه.

و ضربت إدارة ميناء طنجة المتوسط، المبادرة الملكية التي رحب بها ملايين المغاربة عبد العالم، عرض الحائط، في الوقت الذي نجحت مؤسسة أخرى، هي شركة الخطوط الملكية المغربية، في الإستجابة لمئات الألاف من الطلبات بنقرة زر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد