الوضع الصحي الحرج يعجل بإعتزال الرميد السياسة وإنتظار شتنبر للإستقالة من الحكومة

1

زنقة 20. الرباط

يبدو أن الوضع الصحي الحرج، الذي يمر به وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، منذ فترة، قد عجل أخيراً بوضع حد لمساره السياسي والوزاري.

مصادر مطلعة، كشفت لجريدة Rue20 الإلكترونية، أن الرميد قرر إعتزال السياسة بشكل نهائي بمغادرة حزب ‘العدالة والتنمية’ وكافة مهامه بالحزب الإسلامي.

مصادرنا شددت على أن الرميد لازال يحتفظ بحقيبته الوزارية، في إنتظار شتنبر المقبل، لتقديم إستقالته، بعدما كان الملك محمد السادس قد ألح على بقاء ‘الرميد’ في منصبه كوزير للدولة.

وكان الرميد قد أعلن عن توصله بمكالمة هاتفية من الملك محمد السادس، يحثه من خلالها على مواصلة مهامه الوزارية، عقب ترويج إستقالة الوزير الاسلامي.

وخضع الرميد خلال فترة وجيزة لعمليتين جراحيتين، عقب إكتشاف إصابته بمرض السرطان قبل أشهر، حيث خلف المرض أثراً نفسياً كبيراً.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X