العثماني يعزل أستاذاً للفلسفة بسبب مؤلفاته الجريئة حول التنوير والعلمانية(وثائق)

0

زنقة 20. الرباط

وافق رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على قرار عزل أستاذ لمادة الفلسفة من الوظيفة العمومية، بسبب كتاباته الجريئة.

وأوضح الأستاذ سعيد ناشيد، أن قرار عزله وراءه خلفيات انتقامية من طرف قياديين بحزب العدالة والتنمية، بسبب كتاباته الجريئة حول الدين والعلمانية، مشيرا إلى أنه عمل مدرسا للفرنسية في الابتدائي لسنوات، ثم أستاذا للفلسفة في الثانوي لسنوات، في مدينة فاس، ثم مدينة سطات.

وقال الأستاذ ناشيد في تدوينة له أن مديرية التعليم بسطات فرضت عليه العودة إلى التدريس في الابتدائي بالبادية بدعوى الحاجة إلى سد الخصاص هناك، ورغم تدخلات ومراسلات مفتش مادة الفلسفة ومدير الثانوي، التي أكدت أنه جعل التلاميذ يحبون مادة الفلسفة بعد نفور طويل منها، إلا أن المديرية أصرّت على قرارها، حيث فوجئ بمنعه من مغادرة التراب الوطني قصد المشاركة في الندوات الدولية التي كان يتلقى الدعوة إليها، وذلك بدعوى أن عودته للتدريس في الابتدائي تحرمه من هذا الحق.

وفي إطار التضييق عليه، أفاد هذا الأستاذ أنه أصيب بثلاث انزلاقات غضروفية في مستوى العمود الفقري، تُبينها تقارير الفحص الطبي، فقد على أثرها القدرة على المشي لمدة عام ونصف، حيث قدم ملفا كاملا مكتملا لأجل الاستفادة من التقاعد لأسباب صحية، يتضمن الانزلاقات الغضروفية، والحساسية، والكلي، لكنه كان مصير ملفه هو الرفض بدون مبرر، واضطر لمواصلة عماه في ظروف صحية عصيبة.

ثم جاءت الضربة الأكثر قساوة، يضيف الأستاذ ناشيد، حيث استدعاه المدير الإقليمي إلى مكتبه، فوجد معه شخصا آخر، سيعرف فيما بعد أنه أحد أبرز مسؤولي حزب العدالة والتنمية في المنطقة، ليخبره أمام مسامعه بأنه سيحليه على أنظار المجلس التأديبي، لأن المريض كما قال لا يحق له أن يكتب أو ينشر أي شيء، بل يجب أن يتناول الدواء وينام، مضيفا بأنه هو من سيعين الأعضاء الإداريين للمجلس الذي سيُعقد داخل إدارته، وأن العقوبة آتية بلا ريب.

وبعد ذلك، راسل وزير التربية الوطنية مطالبا إياه بالتحقيق في جلسة التهديد التي تمّت، في خرق للقانون، بحضور ممثل عن حزب العدالة والتنمية، له خلاف معه، وبعد ثلاث جلسات متتالية قرر المجلس التأديبي عقوبة العزل النهائي عن الوظيفة العمومية، وبعث بالقرار إلى رئيس الحكومة الذي هو أيضا رئيس حزب العدالة والتنمية، والذي وافق فورا على العزل كما ورد في نص القرار.

ومن مؤلفات الأستاذ ناشيد، كتاب “الاختيار العلماني وأسطورة النموذج” الصادر عن دار الطليعة بيروت، و كتاب “قلق في العقيدة”، الصادر عن دار الطليعة، بيروت، وأصدر كتابه الثالث “الحداثة والقرآن” الصادر عن دار التنوير بيروت، ثم كتاب “دليل التدين العاقل” الصادر عن دار التنوير بيروت، وكتاب “رسائل في التنوير العمومي” الصادر عن دار التوحيدي الرباط، ثم ثلاثة كتب في الفلسفة عن دار التنوير بيروت هي على التوالي: “التداوي بالفلسفة”، “الطمأنينة الفلسفية”، و”الوجود والعزاء”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد