معابر العار .. إلباييس تنشر صوراً مخجلة للنساء “الحمالات” ممتهنات التهريب المعيشي !

0

زنقة 20 | الرباط

نشرت صحيفة إلباييس الإسبانية تقريراً مطولاً حول الأشخاص الذين يمتهنون التهريب عبر معابر سبتة و مليلية و الذين يوصفون بـ”الحمالين” و يبلغ عددهم 30 ألفاً.

الصحيفة الإسبانية نشرت صوراً صادمة لنساء يمتهنن التهريب بطريقة مهينة ، مشيرةً إلى أن هؤلاء يعيشون حياة الجحيم على الحدود.

إلباييس التقت بأحد النساء الممتهنات للتهريب المعيشي و التي تسمى خديجة و المنحدرة من مدينة القصر الكبير، حيث ذكرت للصحيفة أنها كانت تعمل كبائعة نعناع في الأسواق المحلية ، بعد أن تعرضت للإغتصاب وهي في سن الرابعة عشر ، حينما كانت خادمة بيوت.

و أوردت ، أن سوء المعاملة التي كانت تتلقاها من زوجها و غياب مدخول يضمن لأطفالها الأربعة قوتهم اليومي دفعها إلى العمل في التهريب المعيشي ، حيث تستيقظ كل يوم فجراً لتحجز لها مكاناً ضمن الطوابير الطويلة التي تصطف أمام المعابر الحدودية لمدينة سبتة المحتلة.

و أضافت أن خديجة اكترت بيتاً صغيراً في مدينة الفنيدق “كاستييخو” المحاذية لسبتة المحتلة ، حيث يعيش العديد من “الحمالين” ، مشيرةً إلى أن اقتصاد المدينة يقوم أساساً على التهريب المعيشي.

إلباييس تطرقت إلى حادثة مصرع امرأة تدعى فاطمة و تبلغ من العمر 48 عاماً و هي أم لخمسة أطفال شتنبر الماضي حينما سقطت على حاجز صخري محاولةً الدخول إلى المدينة للعمل كـ”حمالة”.

و ذكرت أن المواطنين المغاربة يمكن لهم حصريًا دخول سبتة و مليلية ، إذا كانوا مسجلين في أقاليم تطوان والناظور ، الأقرب إلى المدينتين المحتلتين.

الصحيفة الإسبانية ، أوردت أن معابر سبتة و مليلية تعتبر الأكثر ازدحاما في أفريقيا ، حيث ينتظر الحمالون (حوالي 30 ٪ من النساء) طوابير ويتحملون الإهانات والإساءات والطقس القاسي للحصول على راتب يومي يتراوح بين 10 و 30 يورو ، وهذا يتوقف على وزن الحزم التي ينقلونها على ظهورهم.

إلباييس ذكرت أن قرار المغرب إغلاق المعابر البرية الخاصة بالراجلين بسبتة و مليلية ، أثر كثيراً على اقتصاد المدينتين و دخل الآلاف من الأسر المغربية التي تقتات على التهريب المعيشي.

و ذكر أن 5000 شخص من عاملات منازل و غيرهم يدخلون و يغادرون المدينتين يومياً ، و يزداد الإقبال يوماً بعد يوم بسبب قلة فرص العمل بالمغرب.

الصحيفة نشرت أن 40 ٪ من السكان الاصليين لسبتة و مليلية هم من المسلمين ، فيما تتشكل الساكنة النشيطة من مسؤولي المدينتين و الأمن و الجيش.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد